نور الصباح عروس المملكة رضى الله عنها وأرضاها
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

نور الصباح عروس المملكة رضى الله عنها وأرضاها

العارفة بالله نور الصباح
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» تعريف بفضل كنوز الاسرار (هدية)
الأحد سبتمبر 11, 2016 9:22 am من طرف احمد شتيوى

» ايات لطرد جن الجبال والبحار
السبت مارس 19, 2016 4:30 am من طرف حميد اموكاى

» فوائد عدة جربتها شخصياً وأتت بنتيجة طيبة ....فوائد عدة جربتها شخصياً وأتت بنتيجة طيبة ....
السبت مارس 19, 2016 4:24 am من طرف حميد اموكاى

» الطب النبوي طبيب حبيب
السبت مارس 19, 2016 4:14 am من طرف حميد اموكاى

» هاتف-- سريع
الإثنين فبراير 22, 2016 11:17 am من طرف الباحث حسن

» سؤال مهم عن احد مشايخ الطريقة الاحمدية
الخميس يناير 21, 2016 11:57 am من طرف حميد اموكاى

» رجال الطريقة الشاذلية عليهم السلام
السبت ديسمبر 26, 2015 12:31 am من طرف الفقير

» محبة على الكف
الأحد نوفمبر 29, 2015 6:58 am من طرف adelelgedawey

» قصص رواها الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم للعظه والاعتبار
الأحد أكتوبر 25, 2015 3:50 am من طرف حميد اموكاى

احتفالات

يتشرف

صاحب السماحة
السيد الشريف الشيخ / صديق السيد السيد المندوة الحسنى الحسينى الهاشمى
حفيد و خليفة مقام السيده نور الصباح رضى الله عنها وقدس الله سراهم
بتقديم بخالص الشكر الى ابناء الطرق الصوفية و ابنائة فى الطريق
 وابناء بيت السيده نور الصباح رضى الله عنها وارضاها
على حضورهم مولد جدتة


وكل عام و انتم بخير
ذادنى شرفا وقربا من الحبيب بقدومكم ابنائى
فعلمى فى قلب مريدى يعلو الى عنان السمائى
فيا مريدى لا تخف ابدا
فأنت محروس من رب السماءا
فنور الصباح لكل عزا سالما
باب لقطب الاولياء احمدا
 من اماها بالنصر صار مؤيدا
فلذ فى حمانا و أستقى من علومنا
 
وكل عام وانتم بخير
احاديث نبوية شريف

روى الإمام أحمد في مسنده قال صلى الله عليه وسلم إنى أُوشك أن أُدعى فأُجيب وإني تارك فيكم الثقلين كتاب الله حبل ممدود من الأرض إلي السماء و عترتي آل بيتي وأن اللطيف الخبير أخبرني أنهما لن يفترقا حتى يردا على الحوض يوم القيامة فانظروا بما تخلفوني فيهما

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط نور الصباح على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط نور الصباح عروس المملكة رضى الله عنها وأرضاها على موقع حفض الصفحات
المواضيع الأكثر نشاطاً
صورمقام السيده نور صباح رضى الله عنها وأرضاها
نبذة مختصرة عن نور الصباح
فوائد عدة جربتها شخصياً وأتت بنتيجة طيبة ....فوائد عدة جربتها شخصياً وأتت بنتيجة طيبة ....
المدد العلوى فى سيرة السيد احمد البدوى
مبرووك علينا تشريف السيده الفاضله محبة المصطفى فى المنتدى و تنصيبها منصب المشرف العام
المرحلة الاولى فى الاوراد
صَفحَآت مُشْرِقَة فِي حَيآة أَم الْمُؤْمِنِيْن عَآئِشَة.. رَضِي الْلَّه عَنْهَآ
الزهراء ..... زهرة القلب المحمدي
شاركوا فى نصرة الحبيبة عائشة رضى الله عنها
نبذه عن اهل بيت خلافة جدتنا نور الصباح

شاطر | 
 

 من هم الاشراف أهل البيت ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صاحب السماحة
صاحب الموقع
صاحب الموقع
avatar

عدد المساهمات : 264
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 29/04/2009
العمر : 40
الموقع : www.nourelsba7.yoo7.com

مُساهمةموضوع: من هم الاشراف أهل البيت ؟   السبت فبراير 18, 2012 11:44 am








من هم الأشراف أهل البيت؟


إن أشرف الأنساب نسب محمد صلي الله عليه وسلم، وأشراف الانتساب ماكان
لأهل بيته إذا كان الانتساب صحيحاً.وقد كثر في العرب والعجم الانتماء إلي
هذا النسب. فمن كان من أهل هذا البيت الشريف وهو مؤمن فقد جمع الله له بين
شرف الإيمان وشرف النسب. ومن ادعى هذا النسب الشريف وهو ليس من أهله فقد
ارتكب أمراً محرماً وهو متشبع بما لم يعط.(1)
ولا ينال هذا النسب الشريف كل من كان منتسباً إليه كائناً من كان إن لم يكن مقروناً بالإيمان بالله والعمل الصالح.
أما النسب وحده فلا يعني حصول العصمة، وسقوط التكاليف والقرب من النبي صلي
الله عليه وسلم كما أنه تشريف فهو تكليف . فالفضل الوارد لآل البيت إنما
يستحقه المؤمنون منهم المتبعون للكتاب والسنة. وندين لله تعالي بحبهم
والاعتراف بفضلهم وموالاتهم ومعاداة من عاداهم. وقدرهم عندنا محفوظ لا
يزيله تحريف غالٍ، ولا انتحال مبطل، ولا تأويل جاهل. وليعلم كل من يريد أن
يستغل الانتساب إلى آل البيت دون الإيمان بالله والعمل الصالح ، أنه ليس
على شئ لأن الله سبحانه وتعالي ليس بينه وبين أحد من خلقه نسب ولا سبب إلا
الإيمان بالله والعمل الصالح ،ولأن النبي صلي الله عليه وسلم لا يغني عن
أحد شيئا ولو كان أقربَ قريبٍ ، ولو كان صلي الله عليه وسلم نافعاً أحد
لنفع أباه ، وهذا ما أكّده صلي الله عليه وسلم في حديثه عندما نزلت عليه
الآية الكريمة :

{وأنذر عشيرتك الأقربين} (2)، فقال صلي الله عليه وسلم :
( يابني هاشم أنقذوا أنفسكم من النار ، يابني عبد المطلب أنقدوا أنفسكم من
النار ، يا فاطمة أنقذي نفسك من النار ، فاني لا أملك لكم من الله شيئا )

رواه ألإمام مسلم في صحيحه (3).

(1)- ورد في الحديث (( المتشبع بما لم يعط كلابسي وزر )) رواه مسلم حديث رقم 2129.
(2)- سورة الشعراء الآية 214.
(3)- الحديث رقم 2540 في صحيح مسلم .

فضل علم النسب :
ومما ورد في فضل علم الأنساب قول الإمام ابن حزم الأندلسي، رحمه الله تعالي :
(وإن كان الله سبحانه وتعالي قد حكم بأن الأكرم هو الأتقى ، ولو أنه ابن
زنجية لغية،(1) والعاصي والكافر محطوط الدرجة ، ولو كان ابن نبيين ، فقد
جعل تعارف الناس بأنسابهم غرضاً له تعالي في خلقه إيانا شعوباً وقبائل ،
فوجب بذلك أن علم النسب علم جليل رفيع ، إذ به يكون التعارف ) (2) .
وقد جعل الله تعالي جزءاً منه تعلمه لا يسع أحداً جهله ، وجعل تعالي جزءاً
يسيراً منه فضلاً تعلمه ، يكون من جهله ناقص الدرجة في الفضل . وكل علم هذه
صفته فهو علم فاضل . لا ينكر حقه إلا جاهل أو معاند.
1- و أما الغرض منه: فهو أن يعلم المرء أن محمداً صلي الله عليه وسلم الذي
بعثه الله تعالي إلى الجن والإنس بدين الإسلام، هو محمد بن عبد الله القرشي
الهاشمي ، فمن شك في محمد صلي الله عليه وسلم . فهو كافر غير معترف بدينه ،
إلا أن يعذر بجهله .
2- ومنه أيضا: أن يعرف الإنسان أباه وأمه. وكل من يلـقـاه بنسبٍ من رحم
محرمه . ليتجنب ما يحرم عليه من نكاح منهم وأن يعرف كل من يتصل به برحم
توجب عليه ميراثاً أو تلزمه صلة أو نفقة أو معاقدة أو حكما ما. فمن جهل هذا
فقد أضاع واجبا عليه لازما له في دينه.
وقد روي عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال Sadقال لنا رسول الله صلي الله
عليه وسلم : تعلموا من أنسابكم ما تصلون به أرحاكم ) . فإن صلة الرحم محبة
في الأهل ، مثراة في المال ، منسأة في الأجل ، مرضاة للرب . رواه الإمام
أحمد في مسنده (3) .

(1)- يقال: لغية بفتح الغين وعيبرها ، أي لزينة لا لنكاح صحيح ، ويقال: كلمة لاغية أي فاحشة .
(2)- جمهرة أنسـاب العرب لإبن حزم الأنـدلـسـي ص 2 – 6.
(3)- مسنـد الإمـام أحـمـد ج 2 ص 374.


3- وأما الذي تكون معرفته في النسب فضلاً في الجميع. وفرضاً علي الكفاية فهو:
أ – معرفة أسماء أمهات المؤمنين المفترض حقهن علي جميع المسلمين، ونكعيبن علي المؤمنين حرام.
ب- معرفة أسماء أكابر الصحابة من المهاجرين والأنصار. رضي الله عنهم . الذي
حبهم فرض . وقد صح عن رسول الله – صلي الله عليه وسلم أنّه قال: (أية
الإيمان حب الأنصار ، وأية النفاق بغض الأنصار ) ، رواه البخاري ومسلم
والنسائي وأحمد. فهم الذين أقام الله بهم الإسلام، وأظهر الدين بسعيهم،
وكذلك صح أنه صلي الله عليه وسلم. أمر كل من ولي من أمور المسلمين شيئا أن
يستوصي بالأنصار خيراً، وأن يحسِنَ إلى محسنهم ، ويتجاوز عن مسيئهم .
فان لم نعرف أنساب الأنصار لم نعرف من نحسن إليه ، ولا عمن نتجاوز. وهذا
حرام . ومعرفة من يجب له حق في الخمس من ذوي القربى. ومعرفة من تحرم عليهم
الصدقة من آل النبي صلي الله عليه وسلم ممن لا حق له في الخمس . ولا تحرم
عليه الصدقة ، وكل ما ذكرنا فهو جزء من علم النسب . فوَضحَ بما ذكرنا بطلان
قول من قال : إنّ علم النسب علم لا ينفع . وجهالةً لا تضر . والصحيح أنه
بخلاف ما قال ، وأنه علم ينفع وجهل يضر . وقدم قوم فنسبوا هذا القول إلي
رسول الله صلي الله عليه وسلم. وهذا باطل ببرهانين:
الأول : أنه لا يصح (1) من جهة النقل أصلاً ، وما كان هكذا فحرام علي كل ذي
دين أن ينسبه إلى رسول الله – صلي الله عليه وسلم. خوف أن يتبوأ مقعده من
النار ، إذ تقول عليه ما لم يقل .

(1)- أي لا يعتبره أهـل الـحـديـث صـحـيـحـاَ .

والثاني : أن من الفقهاء من يفرق بين حكم النصارى من بني تغلب ، وبين حكم
سائر أهل الكتاب في الجزية وإضعاف الصدقة ، فهولاء يتضاعف الفرض عليهم في
الحاجة إلى علم النسب .
وقص علينا في القرآن الكريم ولادات كثير من الأنبياء عليهم السلام وهذا علم
النسب ، وكان رسول الله صلي الله عليه وسلم يتكلم في النسب فقال :{نحن بنو
النضر بن كنانة } .
وذكر أفخاذ الأنصار. رضي الله عنهم إذ فاضل بينهم فقدم بني النجار . وختم ببني ساعدة .
ثم قال : عليه السلام ( وفي كل دور الأنصار خير ) وذكر بني تميم وبني عامر
بن صعصعة وغطفان . وأن مزينة ، وجهينة، وغفاراً، خير منهم يوم القيامة .
وأخبر- صلي الله عليه وسلم. أن بني العنبر بن عمرو بن تميم من ولد إسماعيل.
ونسب صلي الله عليه وسلم – الحبشة إلى أرفدة . ونادى قريشاً بطناً بطناً ،
إذ أنزل الله عليه {وأنذر عشيرتك الأقربين } (1).
وكل هذا علم النسب .
وكل هذا يبطل ما روي عن بعض الفقهاء من كراهية الرفع في النسب إلى الآباء
من أهل الجاهلية ، لأن هؤلاء الذين ذكرهم - النبي صلي الله عليه وسلم آباء
جاهليون . وقد قال – صلي الله عليه وسلم .
أنا النبي لا كذب *** أنا ابن عبد المطلب . وكان أبو بكر الصديق . رضي الله
عنه وأبو الجهم بن حذيفة العدوى ، وجبير بن مطعم بن عدي بن نوفل بن عبد
مناف . من أعلم الناس بالأنساب . وكان عمر وعثمان وعلي به علماء . رضي الله
عنهم . وإنما ذكرنا أبا بكر الصديق وأبا الجهم بن حذيفة ، وجبيراً قبلهم
لشدة رسوخهم في العلم بجميع أنساب العرب.
وقد أمر رسول الله صلي الله عليه وسلم حسان بن ثابت رضي الله عنه، أن يأخذ
عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه ما يحتاج إليه من علم نسب قريش .

(1)- سورة الشعراء الآية 214 .
وهذا يكذب قول من نسب إلى رسول الله ـ صلي الله عليه وسلم ـ أن النسب علم
لا ينفع ، وجهل يضر لأن هذا القول لا يصح وكل ما ذكرنا صحيح ومشهور منقول
بالأسانيد الثابتة يعلمها من له أقل علم بالحديث .
وكان سعيد بن المسيب وابنه محمد بن سعيد ، والزهري ، من أعلم الناس
بالأنساب، في جماعة من أهل الفضل والفقه والإمامة ، كمحمد بن إدريس الشافعي
وأبى عبيد القاسم بن سلام – وغيرهم . ومعرفة النسب لا تعني التعصب له ،
ولا تهدف إلى التمسك بالقبلية وإنما تهدف إلى التماسك و التضامن . وعليه
فإن تدوين النسب الهاشمي صار أشد اهتماماً من غيره لأمور دينية معروفة ،
وإجلالاً لمكانتهم من رسول الله صلي الله عليه وسلم . وقد حث جماعة من
الأعلام بتدوين أنساب آل أبي طالب وحفظه وضبطه ، منهم العلامة ابن حجر أحمد
ابن محمد بن الهيثم المتوفى سنة 973هـ بقوله {وينبغي لكل أحد أن يكونَ له
عين على هذا النسب الشريف وضبطه حتى لا ينسب إليه ـ صلي الله عليه وسلم ـ
أحد إلا بحق } .

أهمية علم النسب ودراسته:
أشار العلماء رضوان الله عليهم في مقدمات تأليفهم إلى أن أهمية هذا العلم
تمكن من حيث كونه أساس الشرف ومناظر الفخر ، وفي هذا المعني يقول العلامة
النسابة أحمد بن علي بن الحسين بن مهنا بن عنبة الأصغر : " إنّ معرفة النسب
مندفعاً إلى مكارم الأخلاق كما أن فيها مزدجراً عن الملكات الرذيلة ، فمتى
عرف الإنسان في أصله شرفاً وفي عوده صلابة وفي منبته طيباً ، ولا أقلّ من
أن يحسب هو في نفسه خطراً باتصال نسبه إلى أصل معلوم فانه يأنف عن تعاطي
دنيا الأمور وارتكاب الرذائل حيطة علي سمعته ومن التشويه حذراً ، علي ذكره
من شية العار) .
وقال السيد عبد الرزاق كمونه في كتابه ((منية الراغبين)) ص3:
" إن علم النسب هو من أهم العلوم فائدة وأكثرها منفعة فيها تشد وشائج الأرحام وتضم الشمل وتشد بها الأزر".
وقال صاحب ((الجامع)) محمد بامطرف ص37 ص38 : " لقد كان النسب في القبيلة
العربية قديماً ، لا يقل أهميةً عن الجنسية أو المواطنة في الأمم المعاصرة
لأنّ رابطة النسب الصريحة تجر علي صاحبها المنافع خارج منطقة قبيلته وأنّ
العربي صراحة ، أو انتساباً ، أو ولاءً ،أو اعتقاداً كان يوفر للعربيِّ
الإيواء والطعام ، والحماية والمؤازرة ، والمطالبة بحقه ، و الأخذ بثأره
والعمل علي سلامة ماله وعرضه . وعليه فإن النسب هو معرفة للأصول وتحقيق
لها وهذا ما جعل العرب تعتني بعلم النسب وتدوينه ، ودعاهم إلي حفظ الأنساب
والتأليف فيها. لما روي عن رسول الله صلي الله عليه وسلم (( تعلموا من
أنسابكم ما تصلون به أرحامكم )). رواه أحمد في مسنده (1) .
فجعل صلي الله عليه وسلم الغاية من تعليمه صلة الأرحام ، وروي عنه أيضاً
صلي الله عليه وسلم أنه قال : " تعلموا من النسب ما تعرفوا به أحسابكم "(2)
وقال القاضي عبد الله بن مسلم بن قتيبة الدينوري المتوفى سنة 270هـ 1282م
" قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه Sad تعلموا العربية فإنها تزيد في
المروءة وتعلموا النسب فرب رحم مجهولة وصلت بنسبها)(3) .
تطور علم النسب عند العرب:
بدأ العرب في الاعتناء بالأنساب أول الأمر بالحفظ . والرواية ، تم انتقلوا
إلي التدوين ، والتصنيف ، وعليه فإن أول من دون الأنساب هو محمد بن مسلم بن
شهاب الزهري المتوفي 124 هـجري وبعده جاء أبو اليقظان سحيم بن حفص
الجعفي المتوفي سنة 190 هجري . الذي كان عالماً بالسير والوقائع وأحوال
الناس ، وعالماً بالأخبار والأنساب والمآثر حيث ألف "كتاب النسب الكبير "
ثم جاء بعده أحد علماء البصرة وهو المؤرج بن عمرو بن الحارث السدوسي
المتوفى 95هـ وهو عالم باللغة العربية ، وكان من كبار علماء النسب في عصره ،
ومن أصحاب الخليل بن أحمد الفراهيدي وألف عن نسب قريش كتاباً أسماه "حذف
من نسب قريش " .

(1)- مسند الامـام أحـمـد ج 2 ص 374.
(2)_ العقد الفريد 2 – 30. (3)- عيون الأخبار لابن قتيبة 1- 196.
ثم جاء بعده عالم من علماء الكوفة وهو هشام بن محمد الكلبي ، المتوفى سنة 204 هـ وألف كتاباً أسماه " جمهرة النسب" .
ثم جاء بعده المصعب بن بكار العيبيري المتوفى سنة 236 هـ وألف كتاباً أسماه "
كتاب نسب قريش وأخبارها " ثم جاء بعده أبو سعيد عبد الكريم بن محمد
السمعاني ، المتوفى سنة 562 هجري وألف كتابا عرف ب" كتاب الأنساب للسمعاني
"
وألف بعده ابن الأثير الجزري المتوفى سنة 630هـ كتابا أسماه " اللباب في
معرفة الأنساب .أو في تهذيب الأنساب " وهو مختصر كتاب الأنساب للسمعاني .

ثم ألف بعده قطب الدين الدمشقي المتوفى سنة 894 هجري.

وبهذا خدمت دراسات الأنساب علم التاريخ في المادة وخطة الكتابة.
وقد تجددت العناية بالأنساب في الإسلام.وجاء انتشار الديوان بدافع جديد
للاهتمام بها، وشجع الأمويون منذ أيام معاوية بن أبي سفيان هذه الدراسات في
الأمصار فأدت إلى وضع سجلات الأنساب وعززت الاهتمام بها. يضاف إلى ذلك
الخصومات القبلية لأنّ دراسات الأنساب غايتها وهدفها وحدة الأمة وليس خلق
الثغرات القبلية والنعرات الجاهلية .
وهذا ما أدى إلى فرض الديوان من قبل الخلفاء الراشدين (عمر بن الخطاب
وعثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب) رضي الله عنهم ... على القبائل ولولا
علمهم بالأنساب ما أمكنهم ذلك .
وممن كان يعرف بالأنساب واتخذ له مكاناً في المسجد النبوي الشريف ليجيب عن
أسئلة السائلين بخصوص الأنساب هو عقيل بن أبي طالب رضي الله عنه وكذلك
الخليفة أبو بكر الصديق رضي الله عنه وذلك لأن النسب الشريف يعطي للأمة قوة
ورفعة ويؤدي إلى المحبة والتآلف بين أفراد الأمة الإسـلامية .
وقد أشار الرسول صلى الله عليه وسلم في قوله: ( كل حسب ونسب وصهر مقطوع يوم القيامة إلا نسبي وحسبي وصهري) (1).
(1)- رواه الحـاكـم فـي الـمسـتـدرك 3 – 142 .
كيفية ثبوت النسب:
يثبت النسب عند العلماء النسابين بطرق ثلاث:-
1- أن يرى خط نسبه موقوف به ويعرف خطه ويتحقق فحينئذ إذا شهد النسابة مشي وعمل عليه.
2- أن تكون عنده البيئة الشرعية وهي شهادة عدلين مسلمين حرين بالغين يعرف عدالتهما فحينئذ يجب العمل بقولهما.
3- أن يعترف عنده أب بابن وإقرار العاقل على نفسه جائز فيجب أن يلحقه بقول أبيه.
هذا وقد وضع النسابون ضوابط لهذا العلم الجليل وهي:-
1- صحيح النسب: وهو الذي ثبت عند النسابة ، ونص عليه بالإجماع مشائخ
النسابين والعلماء المشهورين بالأمانة والعلم والصلاح وكمال العقل.
2- مقبول النسب: وهو الذي ثبت نسبه عند النسابين ، وأنكره آخرين فصار مقبولاً من جهة شهادة شاهدين عدلين.
3- مردود النسب: وهو الذي ادعى الانتساب إلى قبيلة ما وهو ليس منهم ثم علمت تلك القبيلة ومنعوه وأبطلوا دعواه.
4- مشهور النسب: وهو الذي اشتهر بالشرف ولم يعرف نسبه فحكمه عند النسابة مشهور عند العامة ومجهول في النسب بخلاف بعضهم.
5- أنساب القطع: وهو أن يكون هناك جماعة في بقعة من الأصقاع ولم يرد لهم
خبر ولا عرف عند النسابين لهم أثر. قالوا هم في نسب القطع بمعنى مقطوع
نسبهم عن الاتصال وإن كانوا من قبل مشهورين.(1).
الأوصاف التي يجب أن تتوفر في النسابة:
1- يجب أن يكون تقياً لئلا يرتشي على الأنساب.
2- يجب أن يكون صادقاً لئلا يكذب في النسب فينفي الصريح ويثبت اللصيق.
3- أن يكون متجنباً للرذائل والفواحش ليكون مهيباً في نفوس الخاصة والعامة
وأن يكون جيد الخط ، فإن التشجير لا يليق به إلاّ الخط الحسن .(2)

مناقب أهل البيت:
في الكتاب والسنة والإجماع :ـ
قال تعالى:
بسم الله الرحمن الرحيم
{ يأيها النبي قل لأزواجك إن كنتن تردن الحياة الدنيا وزينتها فتعالين أمتعكن
وأسرحكن سراحاً جميلاً. وإن كنتن تردن الله ورسوله والدار الآخرة فإن الله أعد
للمحسنات منكن أجراً عظيماً. يا نساء النبي من يأت منكن بفاحشة مبينة يضاعف
لها العذاب ضعفين وكان ذلك على الله يسيراً. ومن يقنت منكن لله ورسوله وتعمل
صالحاً نؤتها أجرها مرتين وأعتدنا لها رزقاً كريماً. يا نساء النبي لستن كأحد من
النساء إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولاًمعروفاً.
وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى وأقمن الصلاة وآتين الزكاة
واطعن الله ورسوله إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم
تطهيراً. واذكرن ما يتلى في بيوتكن من آيات الله والحكمة إن الله كان لطيفاً
خبيراً } سورة الأحزاب الآيات 28-34.

وقال تعالي:-
بسم الله الرحمن الرحيم
{ النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم } سورة الأحزاب الآية 6 .
وقال تعالي:-
بسم الله الرحمن الرحيم
{ قل لا أسألكم عليه أجراً إلا المودة في القربى } سورة الشورى الآية23.

(1)- غاية الاختصار في البيوت العلوية المحفوظة من الغبار، لمحمد الصادق بحر العلوم ص13.

(2)- عمدة الطالب في أنساب آل أبي طالب ، لابن عنبة الأصغر ص 16.

وقال تعالي:-
بسم الله الرحمن الرحيم
{ إن الله وملائكته يصلون على النبي يأيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما } سورة الأحزاب الآية 56.

وقال تعالى:
بسم الله الرحمن الرحيم
{ رحمة الله وبركاته عليكم أهل البيت إنه حميد مجيد } سورة هود الآية 73.

قال العلماء فقوله تعالى { إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت
ويطهركم تطهيراً }(1) دالة على فضل قرابة الرسول صلى الله عليه وسلم وهم
الذين تحرم عليهم الصدقة، ومن أخصهم أزواجه وذريته.
والآيات دالة على فضائل أخرى لزوجات الرسول صلى الله عليه وسلم منها:-
كونهن خيرن بين إرادة الدنيا وزينتها، وبين إرادة الله ورسوله والدار
الآخرة، فاخترن الله ورسوله والدار الآخرة رضي الله عنهن وأرضاهن.
ويدل على فضلهن أيضاً قوله تعالى: ( وأزواجه أمهاتهم) فقد وصفن بأنهن أمهات المؤمنين، وحرم نكعيبن بعد وفاته صلى الله عليه وسلم.
وأما قوله تعالى: ( قل لا أسألكم عليه أجراً إلا المودة في القربى) فالصحيح
في معناها أن المراد بذلك بطون قريش، فقد روي عن. ابن عباس أنه سئل عن
قوله تعالى:- {إلا المودة في القربى} فقال إلا أن تصلوا ما بيني وبينكم من
القرابة وقال ابن كثير في تفسير هذه الآية أي قل يا محمد لهؤلاء المشركين
من كفار قريش لا أسألكم على هذا البلاغ والنصح لكم مالاً تعطونه ، وإنما
أطلب منكم أن تكفوا شركم عني وتذروني أبلغ رسالات ربي ، إن لم تنصروني فلا
تؤذوني بما بيني وبينكم من القربى.(2).
(1)- سورة الأحزاب الآية 33.
(2)- انظر: تفسير الآية 23 في سورة الشورى.
وأما تخصيص البعض من أهل العلم للقربي في الآية المذكورة لفاطمة وعلي رضي
الله عنهما وذريتهما فهو غير صحيح عند أكثر أهل العلم من المسلمين ، لأن
الآية مكية وزواج علي من فاطمة رضي الله عنهما إنما كان بالمدينة المنورة.
قال ابن كثير: وذكر نزول الآية بالمدينة بعيد فإنها مكية ولم يكن لفاطمة إذ
ذاك رضي الله عنها أولاً بالكلية فإنها لم تتزوج بعلي إلا بعد بدر من
السنة الثانية من الهجرة .
والحق في تفسير هذه الآية بما فسرها به حبر الأمة وترجمان القرآن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما كما رواه الإمام البخاري في صحيحه.
وعن واثلة بن الأسقع رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم
يقول: ( إن الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل واصطفى قريشاً من كنانة ،
واصطفى من قريش بني هاشم ، واصطفاني من بني هاشم) رواه مسلم في صحيحه رقم
2276.(1).
وعن عائشة رضي الله عنها قالت: خرج النبي صلى الله عليه وسلم نجداً وعليه
مرط مرحل من شعر أسود فجاء الحسن بن على فأدخله ، ثم جاء الحسين فدخل معه ،
ثم جاءت فاطمة فأدخلها ، ثم علي فأدخله ، ثم قال: (إنما يريد الله ليذهب
عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيراً) رواه الإمام مسلم في صحيحه حديث رقم
2424.(2).
وعن زيد بن الأرقم رضي الله عنه قال : قال ( أذكركم الله بأهل بيتي ) فقال :
حصين : ومن أهل بيته يا زيد؟ أليس نساؤه من أهل بيته؟ قال: نساؤه من أهل
بيته ، ولكن أهل بيته من حرم الصدقة بعده ، قال ومن هم؟ قال : هم آل علي ،
وآل عقيل ، وآل جعفر ، وآل عباس ، قال : كل هؤلاء حرم الصدقة؟ قال : نعم .
رواه الإمام مسلم في صحيحه الحديث رقم 2808.(3).

وعن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يقول : اللهم صلِّ على
محمد وعلى أهل بيته وعلى أزواجه وذريته ، كما صليت على آل إبراهيم إنك حميد
مجيد. وبارك على محمد وعلى أهل بيته وعلى أزواجه وذريته، كما باركت على آل
إبراهيم إنك حميد مجيد.
رواه الإمام أحمد في مسنده ، والطحاوي بسند صحيح.
وقال الإمام ابن القيم الجوزيه: جمع بين الأزواج والذرية والأهل ، نص عليهم
بتعيينهم ، ليبين أنهم حقيقيون بالدعيب في الآل، وأنهم ليسوا بخارجين منه،
بل هم أحق من دخل فيه ، وهذه كنظائره من عطف الخاص على العام وععيبه
تنبيهاً على شرفه وتخصيصاً له بالذكر من بين النوع ، لأنه حق أفراد النوع
بالدعيب فيه.(4).
أما فيما يتعلق عن علو مكانة أهل البيت عند الصحابة رضوان الله عليهم ، فقد
روي عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه أنه قال لعلي كرم الله وجهه: والذي
نفسي بيده لقرابة رسول الله صلى الله عليه وسلم أحب إلي أن أصل قرابتي.
رواه الإمام البخاري في صحيحه الحديث رقم 3712.
وعنه أيضاً أنه قال: ارقبوا محمداً صلى الله عليه وسلم في أهل بيته. رواه الإمام البخاري في صحيحه الحديث رقم 3713.
وعن عقبة بن الحارث رضي الله عنه قال: صلى أبو بكر رضي الله عنه العصر ، ثم
خرج يمشي ، فرأى الحسن يلعب مع الصبيان فحمله على عاتقه وقال: بأبي شبيه
بالنبي صلى الله عليه وسلم ، لا شبيه بعلي وعلى رضي الله عنه يضحك.
وعن أنس رضي الله عنه أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان إذا قحطوا استسقى
بالعباس بن عبد المطلب فقال: اللهم إنا كنا نتوسل إليك بنبينا صلى الله
عليه وسلم فتسقينا ، وإنا نتوسل إليك بعم نبينا ، قال : فيسقون . رواه
الإمام البخاري في صحيحه الحديث رقم 1010-3710.
فاختيار عمر رضي الله عنه للعباس رضي الله عنه للتوسل بدعائه إنما هو لقرابته من رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وعندما وضع رضي الله عنه ديوان العطاء كتب الناس على قدر أنسابهم فبدأ بأقربهم نسباً إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وهكذا كان الديوان على عهد الخلفاء الراشدين، وسائر الخلفاء من بني أمية ، وولد العباس إلى أن تغير الأمر بعد ذلك.
(1)- باب فضل نسب النبي صلى الله عليه وسلم.(2)-باب فضائل أهل البيت النبي صلى الله عليه وسلم.
(2)- فضائل الصحابة – 4 رقم 37. (4)- جـلاء الافــهـــام ص 338 .
ومن المعلوم أن الخلفاء الراشدين الأربعة رضي الله عنهم، هم أصهار الرسول
صلى الله عليه وسلم فأبو بكر وعمر رضي الله عنهما حصل لهما الشرف عيبواج
النبي صلي الله وسلم من بنتيهما (عائشة وحفصة) وعثمان وعلي رضي الله عنهما
حصل لهما زيادة الشرف عيبواجهما من بنات رسول الله صلى الله عليه وسلم (رقية
وأم كلثوم وفاطمة).
ومر الخليفة عمر بن عبد العزيز بفاطمة بنت علي بن أبي طالب فقال لها: يا
ابنة علي ! والله ما علي ظهر الأرض أهل بيت أحب إلي منكم. ولأنتم أحب إلي
من أهل بيتي.
وكان العباس إذا مر بعمر أو عثمان رضي الله عنهما وهما راكبان نزلا حتى يجاوزهما إجلالاً لعم رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وقال الشيخ الطاهر بن الهادي الحسني القرطاجي : ولو تتبعنا ثناء أهل العلم
علي الجماعة من الصحابة والصحابيات من أهل البيت لوجدنا المطولات من
الصفحات والمجلدات .(1).

خصائص أهل البيت :
من خصائص أهل البيت رضوان الله عليهم:-
1- لا يحل لهم أكل الصدقة ، لقوله صلى الله عليه وسلم: ( إن هذه الصدقات
إنما هي أوساخ الناس ، وإنها لا تحل لمحمد ولا لآل محمد) رواه الإمام مسلم
في صحيحه الحديث رقم 1072.(2).
2- إعطاؤهم خمس خمس الغنيمة ، وخمس الفيئ لقوله تعالى: (( واعلموا إنما
غنمتم من شئ فإن لله خمسه وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن
السبيل)) الآية 41 من سورة الأنفال الآية.
فإذا حرموا نصيبهم هذا أعطوا من الصدقة وقوله تعالى: { ما أفاء الله على
رسوله من أهل القرى فلله وللرسول ولذي القربى واليتمي والمساكين وابن
السبيل } الآية7 من سورة الحشر .

(1)- انظر: مـن هـم أهـل البـيـت ص19.
(2)- كتاب الزكاة باب ترك إستعمال آل البيت على الصـقـة 51 – ج 2 ص 168.

3- فضل النسب وطهارة الحسب: لقوله صلى الله عليه وسلم: ( إن الله اصطفى
كنانة من ولد إسماعيل واصطفى قريشاً ممن كنانة ، واصطفى من قريش بني هاشم ،
واصطفاني من بني هاشم ). رواه الإمام مسلم في صحيحه الحديث رقم 2277.(1).
4- الصلاة عليهم ، كما ورد في التشهد في الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم وعلى آله.
5- الإحسان إليهم : لوصية الرسول صلى الله عليه وسلم بهم في عدة أحاديث.
هذا وقد ثبت لكثير من أفراد آل البيت مناقب وخصائص كثيرة حفظتها كتب
السنة ، ففضائل علي أكثر من أن تذكر ، والحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة.
وخديجة أم المؤمنين خير النساء ، وفضل عائشة على سائر النساء كفضل الثريد
على سائر الطعام ( 2) و فاطمة سيدة نساء أهل الجنة ، وحمزة سيد الشهداء
يوم القيامة.
عقيدة أهل السنة والجماعة في أل البيت:
وعقيدة أهل السنة والجماعة في آل البيت رضوان الله عليهم – هي أن الله
سبحانه وتعالى أوجب محبتهم تشريفاً وتكريماً لنبيه صلى الله عليه وسلم ،
فمحبتهم وبرهم من محبته صلى الله عليه وسلم – وبره صلى الله عليه وسلم
وبغضهم من بغضه صلى الله عليه وسلم.
وأهل السنة والجماعة أسعد الناس بموالاة آل البيت ، يعرفون فيهم وصية
رسول الله صلى الله عليه وسلم بالإحسان إليهم ، ويعتبرون محبتهم واجبة على
كل فرد من أفراد الأمة ، ويجعلون ذلك من محبة النبي صلى الله عليه وسلم
ويتولونهم جميعاً ويعرفون ما يجب لهم من الحقوق، ويتبرؤون من طريقة الجافين
لهم والغالين فيهم ، ويتولون أزواج النبي صلى الله عليه وسلم ويترضون عنهن
ويعرفون لهن حقوقهن، ولا يخرجون في وصفهم عن المشروع فلا يغالون في
أوصافهم ولا يعتقدون عصمتهم ، وإنما يعتقدون أنهم بشر تقع منهم الذنوب كما
تقع على غيرهم.
قال ابن كثير رحمه الله تعالى: ولا ننكر الوصية في أهل البيت والأمر
بالإحسان إليهم واحترامهم وإكرامهم ، فإنهم من ذرية طاهرة ، ومن أشرف بيت
وجد على وجه الأرض، فخراً وحسباً ونسباً.(3).
وقال محمد بن إبراهيم الوزير اليماني: دلت النصوص المتواترة على وجوب محبتهم وموالاتهم وأن يكون معهم.(4).
وقال الإمام الطحاوي: بأن البراءة من النفاق لا تكون إلا بسلامة المعتقد في آل البيت.
فقال: ومن أحسن القول في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وأزواجه
الطاهرات من كل دنس وذريته المقدسين من كل رجس ، فقد برىء من النفاق.
وقال أيضا: ونحب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولا نفرط في حب أحد
منهم ولا نتبرأ من أحد منهم ، ونبغض من يبغضهم وبغير الحق يذكرهم ، ولا
نذكرهم إلا بخير.
فيجب لذلك حبهم وتعظيمهم وتوقيرهم واحترامهم والاعتراف بمناقبهم ، فإنهم أهل المودة والمناقب الجمة والفضل الشهير.(5).

الأشــراف آل البـيـت ؟ :

معنى كلمة الشريف:
ومعنى كلمة الشريف في المصادر والمراجع هي على وزن فعيل من الشرف وهو العلو والرفعة.
وقد قال ابن السكيت : لا تكون إلا لمن له آباء يتقدمون بالشرف بخلاف
الحسيب. وقد ذكر بعض الكتاب أن ذلك هو السرّ في جعله أعلى من الكريم
لاشتماله دونه على عراقة الأصل وشرف المعِتد.(6).

(1)- مــجــلـــد 2 ص4. (2)- صحيح مسلم حديث رقم 2276.
(3)- انظر: تفسير ابن كثير 6 – 199. (4)- انظر: إيثار الحق ص 460 – 461.
(5)- انظر: العقيدة الطحاوية ص 471. (6)- نزهة الألباب في الألقاب ص236.

ومن هنا صار لقباً على كل عباسي في بغداد ، وكل علوي في مصر . وقد استمر
هذا اللقب سمة في مصر على أبناء فاطمة الزهراء رضي الله عنها – واستعمل هذا
اللفظ في عصر الممالك إشارة إلى القداسة أو الملكية.(1).
وذكر المرحوم أحمد تيمور في كتابه (التذكيرة) (2) نقلاً عن كتاب (شاهد
الصفا) من أن الشريف يطلق في الصدر الأول على من كان من أهل البيت سواء كان
علوياً أو جعفرياً ، أو عباسياً ثم خصه الفاطميون بذرية الحسن والحسين رضي
الله عنهما.
والشريف في الصدر الأول لم يكن يقصد به إلا معنى السيد والماجد ، وقد أشار
إلى ذلك جبلة ابن الأيهم عندما تنصر في أيام عمر بن الخطاب رضي الله عنه ثم
ندم وقال شعراً بهذا الخصوص.
تنصـرت الأشـراف من عار لطمة وما كان فيها لو برت لها ضـرر.
وذكر محقق كتاب (أنساب الأشراف) للبلاذري في الجزء الخامس ص 32 أن الأشراف
يراد بها النبلاء ، والعرب الخلص ، ومن كان يفرض له من بيت المال.
وأما إطلاق الشريف على غير الفاطميين من آله صلى الله عليه وسلم فقد كان في
الصدر الأول ولهذا تجد المؤرخين كالحافظ الذهبي وغيره يقول في التراجم :
الشريف العباسي ، الشريف العقيلي ، الشريف الجعفري ، الشريف الزينبي.
ولما ولى الخلافة الفاطميون بمصر قصروا اسم الشريف على ذرية الحسن والحسين فقط. واشتهر ذلك في مصر إلى الآن.
وقال أبو عبد الله محمد الطالب ابن الحاج السلمي المرداسي الفاسي في
كتابه: ( الإشراف على بعض من بفاس من مشاهير الأشراف) ص59 -60 : وعلم من
حديث ( لكل بني أم عصبة إلا ابني فاطمة فأنا وليهما وعصبتهما) أخرجه الإمام
الحاكم عن جابر والطبراني وأبو يعلي عن فاطمة رضي الله عنها.
وحديث ( أن الله تعالى جعل ذرية كل نبي من صلبه وجعل ذريتي من صلب على من
فاطمة) أخرجه الطبراني عن جابر والخطيب عن ابن العباس رصي الله عنه .ــ(1)-
انظر: أنـسـاب الأشـراف للبـلاذري ص5 – 32. (2)- نفس المصــدر ص 37 .
ومن خصائصه صلى الله عليه وسلم أنه ينسب إليه أولاد ابنته فاطمة الزهراء رضي الله عنها. وأولاد ذكور أولادها ، ما تناسلوا.
وأما أولاد بناتها، وأولاد بنات أولادها ، فالأصح أنهم لا ينسبون إليه -
صلى الله عليه وسلم – وإن كانوا معدودين من ذريته . وإنما ينسبون إلى
آبائهم على مقتضى الشرع. خلافاً لما ذكره ابن القفال من أنهم ينسبون إليه –
صلى الله عليه وسلم.
وذكر ذلك الإمام البغوي في (التهذيب) وفي (أنموذج اللبيب) . وجلال الدين السيوطي في (الخصائص).
وقال العلامة أبو عبد الله ، سيدي محمد بن عبد الرحمن الدلائي في أرجوزة:
كل نبي نسـله في صلبــه وخص منه أحمد من ربه.
أن جعل الله نسله العـلي وسـره المصون في صلب علي.
من بنته الزهراء ذات الشرف وبضعة النور الذي قد اصطفى.
فاطـمة أم الحـسين ونجلها أحسن من كل حسـن .
وقال العلامة المحب ابن زكرى في شرح (همزتيه) ومعنى الانتساب الذي هو من
خصائصه صلى الله عليه وسلم – أنه يطلق أنه أبوهم ، وأنهم بنوه ، حتى يعتبر
ذلك في الكفاءة ، فلا يكافئ شريفة هاشمية غير شريف.
وقولهم إن بني هاشم والمطلب أكفاء محله فيما عدا هذه الصورة ، وحتى يدخلوا
في الوقف على أولاده ، وأولاد أولاده وبنيه وبني بنيه ونسله وعقبه والوصية
لهم.
وأما أولاد بنات غيره ، فلا تجرى فيهم مع جدهم لأمهم هذه الأحكام وفوائد
ذلك أيضاً أنه يجوز أن يقال لأولاد السبطين أبناء رسول الله صلى الله عليه
وسلم وهو أب لهما اتفاقاً. ولا يجرى فيه القول الضعيف ، وهو أنه لا يجوز أن
يقال فيه صلى الله عليه وسلم أبو المؤمنين.
ولا عبرة بمن منع ذلك حتى في الحسين من الأمويين للخبر الصحيح. (إن ابني
هذا سيد) رواه الإمام البخاري في صححيه وأبو داود في سننه والحاكم في
مستدركه والترمذي في سننه.
ونقل على الأصح أن معاوية رجع عن ذلك.
وأما قوله تعالى{ ما كان محمد أبا أحد من رجالكم } الآية40 من سورة ألأحزاب.
أنما سيق لانقطاع حكم التبني ، ولا يمنع من إِطلاق أنه أبو المؤمنين في الاحترام ، والإكرام .
وقال جلال الدين السيوطي في " العجالة الزرنبية " ونقله الشهراني في "
العهود" والمقري في " القواعد ": هو حادث بعد مضي الثلاثة قرون المثني
عليها .
وقال في " السر الظاهر " وهو قديم عندنا بالمغرب من لدن افتـتحته الأدارسة ، ومنهم سر إلي الفاطميين بأفريقيه . ومصر، لقربهم منهم .
وحاصله أن تخصص الشرف بأولاد السبطين ليس بشرعي . وإنما هو عرفي بل الشرف
الشرعي ثابت لهم . ولغيرهم من جميع آله . صلي الله عليه وسلم . وهذا من حيث
الحكم عليهم بأنهم آل . أما من حيث كونهم بضعة من رسول الله صلي الله عليه
وسلم . فلا يوازهم أحد وهو محمل ما ورد في فضلهم .
ويري المحققون من علماء تونس علي أن الشرف غير ثابت من قبل الأم وقد ألف
في ذلك ابن قنفذ تأليفا أسماه " تحفة الوارد في اختصاص الشرف من قبل الوالد
" فيما يري الإمام الشافعي ثبوته . وعليه جميع محققي المشائخ
التـلمسانيين . وألف بعضهم تأليفا أسماه " إسماع الآذان الصم في إثبات
الشرف من قبل الأم" .
وأقوى ما احتجوا به تمسكهم بما تمسك به ابن المعطار . وبأن أصل الشرف من
فاطمة الزهراء . رضي الله عنها . وهي بنسبة الأمومة لا بنسبة الأبوة .
والحق أن ابن الشريفة له شرف ما عمن ليست أمه بشريفة .(1).
وقال ابن حجر الهـيثمي لما تكلم علي أولاد عبد الله بن جعفر من زينب بنت
فاطمة الزهراء . رضي الله عنها . ما نصه: لهم شرف أعلي من شرف أولاد عبد
الله من غير زينب. وأدنى من شرف أولاد الحسن والحسين ، لما ورد في فضلهم .
وإذا كان هذا في عبد الله بن جعفر كونه ابن عم للحسن والحسين فكيف بغيره .

وذكر المستشرقِ الفنلندي كأي أرونبري في كتابه " سلالة فاطمة الزهراء فروعهم ومواقعهم " : أن مصطلح أهل البيت له معنيان :
الأول : يشمل ذرية علي وفاطمة الزهراء حيث التركيز في بعض الحالات علي
فاطمة الزهراء بشكل خاص . ويليه ذلك الذي يشمل ذرية الإمام علي كرم الله
وجهه عموما.
الثاني: يشمل بني هاشم جمعيا . وبحسب ما ورد عند السيوطي فإن لقب الأشراف
المشرف قد استخدم في البداية للدلالة علي شخص ينتمي إلى أهل البيت (
بالمعني الواسع الذي يعني بني هاشم قاطبة ) .
وهذا يعني أنه لم يكن مقصورا علي ذرية الإمام علي ابن أبي طالب .كرم الله
وجهه .، الحسنيون والحسينيون ، وذرية ابن الحنفية . متبوعاً بذرية إخِوة
علي، جعفر ، وعقيل ، وعلي بذرية عمه العباس ، أي جميع من ورد ذكرهم في أحد
روايات حديث الثقلين أنهم ينتمون إلى أهل البيت . ولكن في القرن الرابع عشر
فإنّ بعض الحدود قد وضعت لهذا اللقب المشرف، فلقد حدد في بغداد بالطالبيين
والعباسين . أما في مصر وبعد استيلاء الفاطميين علي الحكم فلقد أطلق علي
ذرية الحسن والحسين . رضي الله عنهما.(2).
وورد في صحيح الإمام مسلم عن يزيد بن حيان . قال : انطلقت أنا وحصين بن
سبرة ، وعمرو بن مسلم إلى زيد ابن أرقم ، رضي الله عنه . فلما جلسنا إليه
قال له حصين : لقد لقيت يا زيد خيراً كثيراً ، رأيت رسول الله صلي الله
عليه وسلم . وسمعت حديثه ، وغزوت معه . وصليت خلفه : لقد لقيت يا زيد خيراً
كثيراً ، حدثنا يا زيد ما سمعت من رسول الله .صلي الله عليه وسلم . قال يا
ابن أخي والله لقد كبرت سني وقدم عهدي، ونسيت بعض الذي كنت أعي من رسول
الله . صلي الله عليه وسلم ، فما حدثتكم فاقبلوا وما لا فلا تكلفونيه ثم
قال : قام رسول الله صلي الله عليه وسلم . يوما فينا خطيبا بماء يدعى خمّاً
بين مكة والمدينة . فحمد الله، وأثني عليه ، ووعظ ، وذكر ، ثم قال ( أما
بعد : ألا أيها الناس فإنما أنا بشر يوشك أن يأتي رسول ربي فأجيب ، وأنا
تارك فيكم ثقلين : أولهما كتاب الله ، فيه الهدي والنور ، فخذوا بكتاب الله
واستمسكوا به ) فحث علي كتاب الله ، ورغب فيه ثم قال ( وأهل بيتي ،
أذكركم الله في أهل بيتي ، أذكركم الله في أهل بيتي ) فقال له حصين : ومن
أهل بيته يا زيد ؟ أليس نساؤه من أهل بيته ؟ قال نساؤه من أهل بيته . ولكن
أهل بيته من حرم الصدقة بعده، قال: من هم ؟ قال : هم آل علي ، وآل عقيل ،
وآل جعفر ، وآل عباس، كل هؤلاء حرم الصدقة ؟ قال : نعم " حديث رقم 2408 .
وعن ابن عمر رضي الله عنهما . عن أبي بكر الصديق . رضي الله عنه . موقوفاً
عليه أنه قال : ارقبوا محمدا . صلي الله عليه وسلم . في أهل بيته . رواه
الإمام البخاري في صحيحه .
قال الإمام النوويُ رحمه الله تعالي : "ومعنى ارقبوا " راعوه واحترموه ، وأكرموه .
وقال العلماء : وأهل بيت رسول صلي عليه وسلم . ينقسمون إلى قسمين : قسم
كفار : فهولاء ليسوا من أهل بيته وإن كانوا أقارب له في النسب ، لأنّ الله
سبحانه وتعالي قال : لنوحٍ عليه السلام حين قال: ( رب أن ابني من أهلي )
وكان كافراً ، قال ( انه ليس من اهلك ) .سورة هود الآيات 45 -60.
لكن المؤمنون من قرابته هم أهل بيته، ومنهم أيضا زوجاته ، فان زوجاته صلي
الله عليه وسلم . من آل بيته كما قال تعالي في سياق أمهات المؤمنين .
{يا نساء النبي لستن كأحد من النساء ان اتقيتن } إلي قوله تعالي : { إنما
يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيراً } صدق الله العظيم .
الآيات 33 من سورة الأحزاب.
وهذا نص صريح واضح جدا بأن زوجات الرسول صلي الله عليه وسلم . من آل بيته
خلافا للذين قالوا : إنّ زوجات الرسول . صلي الله عليه وسلم .ليسن من أهل
بيته وهذا غير صحيح . فزوجاته من أهل بيته بلا شك .
والآل في اللغة : من الأول . وهو الرجوع ، وآل الرجل : أهل بيته ، وعياله ، لأنه إليه مآلهم ، واليهم مآله .(3).
وجاء أن آل البيت : أهل الرجل . والتأهل: التزويج. قال الخليل : وأهل البيت سكانه ، وأهل الإسلام من يدين به .(4).
وكذلك جاء في معجم مقاييس اللغة قوله : آل الرجل : أهل بيته.(4).
وقال ابن منظور: ( وآل الرجل أهله، وآل الله ورسوله: أولياؤه . أصلها (
أهل ) ثم أبدلت الهاء همزة فصار في التقدير (أأل) فلما توالت الهمزتان
أبدلت الثانية ألفا . وهو لا يضاف إلا فيما فيه شرف غالباً، فلا يقال (آل
الحائك ) خلافا لأهل، فيقال: أهل الحائك، وبيت الرجل داره وشرفه. وإذا قيل:
البيت، انصرف إلي بيت الله ( الكعبة ). لأن قلوب المؤمنين تهوي إليه،
والنفوس تسكن فيه، وهو القبلة . إذا قيل : أهل البيت في الجاهلية انصرف إلى
سكانه . وبعد الإسلام: إذا قيل : أهل البيت ، فالمراد آل الرسول محمد صلي
الله عليه وسلم .
ومن معاني الآل في اللغة الأتباع، يقال آل الرجل : أتباعه . وأولياؤه ، وقد
استعمل لفظ أهل مرادفا للفظ آل ، لكن قد يكون لفظ أهل أخص إذا استعمل
بمعني زوجة ، كما جاء في قوله تعالي خطابا لزوجة خليله إبراهيم عليه السلام
عندما قالت : ( ألد وأنا عجوز ) ( رحمة الله وبركاته عليكم أهل البيت )
وقوله صلي الله عليه وسلم .{خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي}.(5).
رواه الترمذي ، وابن ماجه عن ابن عباس رضي الله عنه .
واختلف العلماء في تحديد آل بيت الرسول صلي الله عليه وسلم: علي أقوال:
الأول : آل البيت :. هم الذين حرمت عليهم الصدقة ، وهم بنو هاشم ، وبنو عبد
المطلب ، أو بنو هاشم خاصة ، أو بنو هاشم ، ومن فوقهم إلى غالب . وهذا هو
المختار عند أكثر أهل العلم .
ولاشك أن بعضهم أخص بكونه من آل البيت من بعض ، فعلي وفاطمة والحسن والحسين رضي الله عنهما . أخص من غيرهم .(6).
وأستدل أصحاب هذا القول بحديث زيد ابن الأرقم بروايتيه ، حيث قال في
الرواية الأولىSad ولكن أهل بيته من حرم الصدقة ) والمراد بالصدقة الزكاة ،
وهي حرام عندنا علي بني هاشم ، وبني عبد المطلب وقال الإمام مالك : بنو
هاشم فقط . وقيل بنو حصين ، وقيل قريش كلها.
وقوله في الرواية الأخرى : ( فقلنا من أهل بيته ؟ نساؤه ؟ قال: لا) . قال
الطاهر بن الهادي الحسني القرطاجي : (وهذا دليل لإبطال قولة من قال هم قريش
كلها ،فقد كان في نسائه قريشيات وهن : عائشة ، وحفصة ، وأم سلمة ، وسودة ،
وأم حبيبة . رضي الله عنهن ).
(1)- الإشراف على بعض من بفاس من مشاهير الأشراف ص60.(2)- لسان العرب لابن
منظور م 1 ص171.(3)-كتاب العين 4- 89. (4)- معجم مقاييس اللغة 1 – 161.
(5)- الفيض القدير 3 – 495 رقم 1400.(6)-منهاج السنة ج7ص75-78.
وأما قوله: (نساؤه من أهل بيته ولكن أهل بيته من حرم الصدقة ) وفي الرواية
الأخرى ( فقلن من أهل بيته نساؤه ، قال لا "فهاتان الروايتان ظاهرهما
التناقض والمعروف في معظم الروايات عند غير مسلم أنه قال : نساؤه لسن من
أهل بيته . صلي الله عليه وسلم . فتأول الرواية الأولي.
علي أن المراد أنُهنِ من أهل بيته الذين يسكانهم ، ويعولهم ، وأمر
باحترامهم ، وإكرامهم ، وسماهم ثقلاً ووعظ في حقوقهم ، فنساؤه داخلات في
هذا كله ، ولا يدخلن فيهن حرم الصدقة . وقد أشار إلي هذا في الراوية الأولى
بقوله : (نساؤه من أهل بيته ، ولكن أهل بيته من حرم الصدقة ) .
واستدلوا أيضا بحديث عمر بن سلمة ، قال : نزلت هذه الآية ( إنما يريد ليذهب
عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيراً) في بيت أم سلمة فدعى النبي .صلي
الله عليه وسلم ، فاطمة ، والحسن ، والحسين ، فجلله بعيباء ، وعلي خلف ظهره
فجله بعيباء ، ثم قال ( اللهم هؤلاء أهل بيتي فاذهب الرجس وطهرهم تطهيراً )
قالت أم سلمة : وأنا معهم يا نبي الله ، قال : أنت علي مكانك ، وأنت إلى
خير .
وفي رواية : عن زينب بنت أبي سلمة أن رسول الله صلي الله عليه وسلم . كان
عند أم ساعة فدخل عليها الحسن والحسين من شق وفاطمة في حجرة وقالت رحمة
الله وبركاته عليكم أهل البيت انه حميد مجيد .) فبكت أم سلمه .فقال ( ما
يبكيك ) فقالت : يا رسول الله خصصت هؤلاء . وتركتني أنا وابنتي ؟ فقال:
(أنت وابنتك من أهل البيت ) .
الثاني: آل البيت. هم ذريته صلي الله عليه وسلم. وزوجاته. واستدل أصحاب هذا
القول بقوله تعالى( يا نساء النبي من يأت منكن بفاحشة مبينة) .إلى قوله
تعالي ( أنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيراً )
الأحزاب 33.(1).
فنساء النبي . صلي الله عليه وسلم . دخلن في آل البيت ، لأن هذا الخطاب كله في سياق ذكرهن ، فلا يجوز إخراجهن من شئ منه .
واستدلوا أيضا : بأنّ الله سبحانه وتعالي جعل امرأة إبراهيم من آله ، فقال
: (رحمت الله وبركاته عليكم أهل البيت إنّه حميد مجيد) سورة هود74.
كما جعل امرأة لوط من أهله فقال تعالي ( إنا منجوك وأهلك إلا امرأتك )العنكبوت33.
كما استدلوا أيضاً بما روي الإمام البخاري بسنده عن أنس رضي الله عنه
قال: بنى النبي صلي الله عليه وسلم بزينب بنت جحش بخعيبٍ ولحم ، فأرسلت علي
الطعام علياً داعياً .. فخرج النبي صلي الله عليه وسلم فانطلق لحجرة عائشة
فقال: ( السلام عليكم أهل البيت ورحمة الله وبركاته) ، فقالت : وعليك
السلام ورحمة الله وبركاته ، كيف وجدت أهلك ؟ بارك الله لك، فتقري حجر
نسائه كلهن يقول لهن كما قال لعائشة ، وقلن له كما قالت عائشة .
ولما جاء في روايات حديث الصلاة علي النبي صلي الله عليه وسلم بعد التشهد
" اللهم صل علي محمد وآل محمد " قالوا: فإنّه مفسر في مثل حديث أبي حميد
الساعدي : أنهم قالوا : يا رسول الله : كيف نصلي عليك ؟ قال: " قولوا اللهم
صلي علي محمد وعلي أزواجه وذريته. كما صليت علي إبراهيم ، وبارك علي محمد
وعلي أزواجه وذريته ، كما باركت علي آل إبراهيم إنك حميد مجيد . رواه
الإمام مسلم .(2).
وقال ابن حجر في فتح الباري : وذريته بضم المعجمة وعيبرها هي النسل وقد يختص
بالنساء والأطفال ، وقد يطلق على الأصل ، وهي من ذرأ أي من خلق ، إلا أن
الهمزة سهلت لكثرة الاستعمال .... واستدل به علي أن المراد بآل محمد صلي
الله عليه وسلم أزوجه وذريته ..
واستدل الإمام البيهقي علي أن الأزواج من أهل البيت وأيده بقوله تعالي : (
إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت وتطهركم تطهيراً ) الأحزاب 33 .
الثالث: أن آل النبي محمد صلي الله عليه وسلم هم أتباعه إلى يوم القيامة .
واستدلوا بما رواه الطبراني من حديث نوح بن مريم عن يحى بن سعيد الأنصاري
عن أنس بن مالك قال : سئل رسول الله صلي الله عليه وسلم عن آل محمد ؟فقال "
كل تقي وتلا النبي صلي الله عليه وسلم قوله تعالي: ( إن أولياؤه إلا
المتقون ) الآية 34 من سورة الأنفال .
وبحديث واثلة بن الاسقع : أن النبي صلي الله عليه وسلم دعا حسنا وحسينا
فأجلس كل واحد منهما علي فخده ، وأدنى فاطمة الزهراء رضي الله عنها من حجره
وزوجها ثم لف عليهم ثوبه ، ثم قال :" اللهم هؤلاء أهلي " فقلت يا رسول
الله وإنا من اهلك ، فقال : "وأنت من أهلي " ومعلوم أن واثله من بني بكر بن
عبد مناف ، فهو من اتباع النبي صلي الله عليه وسلم وتخصيص واثلة بذلك أقرب
من تعميم الأمة به وكأنه جعل واثلة في حكم الأهل تشبيها بمن يستحق هذا
الاسم .
واستدلوا أيضا بقول البيهقي : ويحتج لهم بقوله تعالي لنوح عليه السلام :{احمل فيها من كل زوجين اثنين واهلك }هود 40 .
وقوله تعالي { فنادى نوح ربه فقال رب إن ابني من أهلي إلي قوله تعالي { أني
أعظك أن تكون من الجهلين } هود 45 – 46. فأخرجه بالشرك عن أن يكون من أهل
نوح عليه السلام فعلم أن آل الرسول صلي الله عليه وسلم أتباعه .
كما استدلوا بقوله تعالي : { إلا آل لوط إنا منجوهم أجمعين }الحجر 33.
وإن مرجع الأتباع إلى متبوعهم لأنه إمامهم وموئلهم ، والمراد بآله :
أتباعه المؤمنون به من أقاربه وغيرهم . وهذه أقوال أهل العلم في تحديد آل
البيت ومن المراد بهم والصحيح في أن المراد بآل بيت رسول الله عليه وسلم :
هم من تحرم عليهم الصدقة ، وهم أزواجه وذريته ، وكل مسلم ومسلمة من نسل عبد المطلب وبني هاشم بن عبد مناف .
ويدل لدعيب بني أعمامه في أهل بيته حديث عبد المطلب بن ربيعة بن الحارث ابن
عبد المطلب انه ذهب هو والفضل بن عباس إلى رسول الله صلي الله عليه وسلم _
يطلبان منه أن يولهما علي الصدقة ليصيبا من المال ما يتزوجان به ، فقال
صلي الله عليه وسلم : " إن الصدقة لا تنبغي لآل محمد ، وإنما هي أوساخ
الناس . رواه مسلم . ثم أمر بتزويجهما وصداقهما في الخمس .
أما دعيب أزواجه رضي الله عنهن في آله صلي الله عليه وسلم : فدليله قوله تعالي : { وقرن في بيوتكن } – إلي قوله تعالي :
{ إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيراً }الأحزاب33 .
و بعد الرجوع إلى أغلب التفاسير المعتمدة عند أهل السنة والجماعة تبين :
بأن الآية تدل علي دعيبهن حتماً ، لأن سياق الآيات التي قبلها والتي بعدها
خطاب لهن.

(1)- قال الأزهري : الرج






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nourelsba7.yoo7.com
تلحائل
عضــــــو
عضــــــو


عدد المساهمات : 19
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 30/05/2012

مُساهمةموضوع: رد: من هم الاشراف أهل البيت ؟   الجمعة يونيو 01, 2012 8:42 am

ممشكوووووووووووور شككزا حزيلا على الطرح الراقى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تلحائل
عضــــــو
عضــــــو


عدد المساهمات : 19
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 30/05/2012

مُساهمةموضوع: رد: من هم الاشراف أهل البيت ؟   الجمعة يونيو 01, 2012 8:45 am

ممشكوووووووووووور شكزا حزيلا على الطرح الراقى وياليت تفيدنا ان كان لديك علم عن الجرباء فى شمر هل حقا يعودون فى انسابهم للاشراف؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من هم الاشراف أهل البيت ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نور الصباح عروس المملكة رضى الله عنها وأرضاها :: عملاق الادب العربى ( الشريف فيصل بن حسن الشريف ) :: رابطة أدباء أشراف الحجاز و مصر الهاشميين-
انتقل الى: