نور الصباح عروس المملكة رضى الله عنها وأرضاها
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

نور الصباح عروس المملكة رضى الله عنها وأرضاها

العارفة بالله نور الصباح
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» تعريف بفضل كنوز الاسرار (هدية)
الأحد سبتمبر 11, 2016 9:22 am من طرف احمد شتيوى

» ايات لطرد جن الجبال والبحار
السبت مارس 19, 2016 4:30 am من طرف حميد اموكاى

» فوائد عدة جربتها شخصياً وأتت بنتيجة طيبة ....فوائد عدة جربتها شخصياً وأتت بنتيجة طيبة ....
السبت مارس 19, 2016 4:24 am من طرف حميد اموكاى

» الطب النبوي طبيب حبيب
السبت مارس 19, 2016 4:14 am من طرف حميد اموكاى

» هاتف-- سريع
الإثنين فبراير 22, 2016 11:17 am من طرف الباحث حسن

» سؤال مهم عن احد مشايخ الطريقة الاحمدية
الخميس يناير 21, 2016 11:57 am من طرف حميد اموكاى

» رجال الطريقة الشاذلية عليهم السلام
السبت ديسمبر 26, 2015 12:31 am من طرف الفقير

» محبة على الكف
الأحد نوفمبر 29, 2015 6:58 am من طرف adelelgedawey

» قصص رواها الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم للعظه والاعتبار
الأحد أكتوبر 25, 2015 3:50 am من طرف حميد اموكاى

احتفالات

يتشرف

صاحب السماحة
السيد الشريف الشيخ / صديق السيد السيد المندوة الحسنى الحسينى الهاشمى
حفيد و خليفة مقام السيده نور الصباح رضى الله عنها وقدس الله سراهم
بتقديم بخالص الشكر الى ابناء الطرق الصوفية و ابنائة فى الطريق
 وابناء بيت السيده نور الصباح رضى الله عنها وارضاها
على حضورهم مولد جدتة


وكل عام و انتم بخير
ذادنى شرفا وقربا من الحبيب بقدومكم ابنائى
فعلمى فى قلب مريدى يعلو الى عنان السمائى
فيا مريدى لا تخف ابدا
فأنت محروس من رب السماءا
فنور الصباح لكل عزا سالما
باب لقطب الاولياء احمدا
 من اماها بالنصر صار مؤيدا
فلذ فى حمانا و أستقى من علومنا
 
وكل عام وانتم بخير
احاديث نبوية شريف

روى الإمام أحمد في مسنده قال صلى الله عليه وسلم إنى أُوشك أن أُدعى فأُجيب وإني تارك فيكم الثقلين كتاب الله حبل ممدود من الأرض إلي السماء و عترتي آل بيتي وأن اللطيف الخبير أخبرني أنهما لن يفترقا حتى يردا على الحوض يوم القيامة فانظروا بما تخلفوني فيهما

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط نور الصباح على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط نور الصباح عروس المملكة رضى الله عنها وأرضاها على موقع حفض الصفحات
المواضيع الأكثر نشاطاً
صورمقام السيده نور صباح رضى الله عنها وأرضاها
نبذة مختصرة عن نور الصباح
فوائد عدة جربتها شخصياً وأتت بنتيجة طيبة ....فوائد عدة جربتها شخصياً وأتت بنتيجة طيبة ....
المدد العلوى فى سيرة السيد احمد البدوى
مبرووك علينا تشريف السيده الفاضله محبة المصطفى فى المنتدى و تنصيبها منصب المشرف العام
المرحلة الاولى فى الاوراد
صَفحَآت مُشْرِقَة فِي حَيآة أَم الْمُؤْمِنِيْن عَآئِشَة.. رَضِي الْلَّه عَنْهَآ
الزهراء ..... زهرة القلب المحمدي
شاركوا فى نصرة الحبيبة عائشة رضى الله عنها
نبذه عن اهل بيت خلافة جدتنا نور الصباح

شاطر | 
 

 فضل أهل البيت ومزاياهم على العموم أو خصوص اثنين فأكثر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خالد محمود
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 43
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/07/2011
العمر : 70

مُساهمةموضوع: فضل أهل البيت ومزاياهم على العموم أو خصوص اثنين فأكثر   الإثنين يوليو 18, 2011 9:18 am




فضل أهل البيت ومزاياهم
على العموم أو خصوص اثنين فأكثر

قال الله تعالى ] قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة فى القربى [.
قال فى المواهب : المراد بالقربى من ينسب الى جده الأقرب عبد المطلب أهـ.
وقال فى الصواعق : المراد بأهل البيت والآل وذوى القربى فى كل ماجاء فى فضلهم مؤمنو بنى هاشم و المطلب أهـ.
وكان الثلاثة العترة فالألفاظ الأربعة بمعنى واحد كما فى المواهب.
وقال ابن عطية قريش كلها عندى قربى، وان كانت تتفاضل، وخير الأقوال أوسطها، وينافيه ماروى الطبرانى وابن أبى حاتم وابن مردويه عن ابن عباس، أنها لما نزلت قالوا يارسول الله من قرابتك الذين نزلت فيهم الآية قال : على وفاطمة وأبناهما، الا أن يجعل هذا الحديث ونحوه من باب ( الحج عرفة ) والاستثناء فى الآية : والمعنى لا أسألكم عليه أجرا أبدا، ولكن أسألكم أن تودونى فى ذوى القربى.
وفى الآية تفسير آخر، وهو : أن المعنى ولكن أسألكم أن تودونى وتكفوا عنى أذاكم، بسبب ما بينى وبينكم من القرابة، ولا بطن من قريش الا له عليه الصلاة والسلام قرابة بهم، فالقربى على كل بمعنى القرابة مع تقدير مضاف على الأول،( وقال عز وجل) ] إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا [ .أراد بالرجس الذنب، وبالتطهير التطهير من المعاصى، كما فى البيضاوى.
روى من طرق عديدة صحيحة( أن رسول الله e جاء ومعه على وفاطمة وحسن وحسين، قد أخذ كل واحد منهما بيده حتى دخل فأدنى عليا وفاطمة وأجلسهما بين يديه، وأجلس حسنا وحسينا كل واحد منهما على فخذ، ثم لف عليهم عيباء، ثم تلا هذه الآية. ] إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا [ وقال اللهم هؤلاء أهل بيتى، فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا، وفى رواية ( اللهم هؤلاء آل محمد فاجعل صلواتك وبركاتك على آل محمد كما جعلتها على آل ابراهيم، انك حميد مجيد ).
وفى رواية أم سلمة قالت فرفعت العيباء لأدخل معهم، فجذبه من يدى، فقلت وأنا معكم يارسول الله، فقال انك من أزواج النبى e على خير.
وفى رواية لها أن رسول الله e كان فى بيتها، اذ جاءت فاطمة ببرمة، بضم فسكون قدر من حجر، فيها خزيرة،نجاء معجمة مفتوحة فزاى مكسورة فتحتية ساكنة، فراء : ما يتخذ من الدقيق على هيئة العصيدة لكن أرق منها فوضعتها بين يديه، فقال : أين ابن عمك وابناك فقالت فى البيت، فقال ادعيهم، فجاءت الى على وقالت أجب رسول الله e، أنت وابناك، فجاء على وحسن وحسين، فدخلوا عليه، فجعلوا يأكلون من تلك الخزيرة، تحت العيباء، فأنزل الله عز وجل هذه الآية e ] انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا [.
وفى رواية انه e أدرج معهم جبريل وميكائيل، وفى رواية أنه أدرج معهم بقية بناته وأقاربه وأزواجه، وفى رواية أن ذلك الفعل كان فى بيت فاطمة، وفى ــ حديث ــ حسن أنه ستر العباس وبنيه بملاءة ودعا لهم بالستر من النار، وأنه أمن على دعائه أسكفة الباب، وحوائط البيت ثلاثا وقد أشار المحب الطبرى الى أن هذا الفعل تكرر منهe . وبه جمع بين الاختلاف فى هيئة اجتماعهم. وما ستراهم به وما دعا به لهم، وفى المجموعين، ومحل الجمع، وكونه قبل نزول الآية أو بعدها. وروى أحمد والطبرانى عن أبى سعيد الخدرى قال : قال رسول الله e ( نزلت هذه الآية فى خمسة، فىَّ، وفى على، وحسن، وحسين، وفاطمة. ) وروى ابن أبى شيبة وأحمد والترمذى وحسنه، وابن جرير وابن المنذر والطبرانى والحاكم وصححه، عن أنس أن رسول الله e، كان يمر ببيت فاطمة اذا خرج الى صلاة الفجر يقول الصلاة أهل البيت ] انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا [. وفى رواية ابن مردوية عن أبى سعيد الخدرى ( أنه e جاء أربعين صباحا، الى باب فاطمة يقول، السلام عليكم أهل البيت ورحمة الله وبركاته، الصلاة يرحمكم الله, ] انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا [.
وفى رواية عن ابن عباس، سبعة أشهر. وفى رواية لابن جرير وابن المنذر والطبرانى، ثمانية أشهر. وروى مسلم والنسائى عن يزيد ابن أرقم قال ( قام رسول الله e خطيبا فقال : اذكركم الله فى أهل بيتى ثلاثا ) فقيل ليزيد بن أرقم من أهل البيت ؟ قال أهل البيت من حرم الصدقة بعده، قيل ومن هم ؟ قال آل على، وآل عقيل، وآل جعفر، وآل عباس. وفى الصواعق، أن المراد بالبيت فى الآية، ما يشمل بيت نسب النبى e، وبيت سكناه، فتشمل الآية أزواجه عليه الصلاة والسلام. وهو ما ذكره الزمخشرى والبيضاوى. ويدل عليه ما قبل الآية، وما بعدها، وما يوهم خلاف ذلك، من الاحاديث المتقدمة تقدم الجواب عنه فافهم.
ونقل القرطبى عن ابن عباس فى قوله تعالى ] ولسوف يعطيك ربك فترضى [ أنه قال رضى محمد e أن لا يدخل أحد من أهل بيته النار، وأخرج الحاكم وصححه أنه e قال ( وعدنى ربى فى أهل بيتى، من أقر منهم بالتوحيد، ولى بالبلاغ أن لا يعذبهم وأخرج تمام والعيبار والطبرانى وأبو نعيم أنه e قال ( ان فاطمة أحصنت فرجها، فحرم الله ذريتها على النار ) وفى رواية ( فحرمها الله وذريتها على النار ) وأخرج الديلمى مرفوعا ( انما سميت فاطمة فاطمة لأن الله فطمها ومحبيها عن النار ). وأخرج الطبرانى بسند رجاله ثقات أنه e قال لها ( ان الله غير معذبك ولا أحد من ولدك ). وأخرج الثعلبى فى تفسير قوله تعالى ] واعتصموا بحبل الله جميعا [ عن جعفر الصادق أنه قال : نحن حبل الله. وأخرج بعضهم عن الباقر فى قوله تعالى ] أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله [ أنه قال أهل البيت هم الناس. وأخرج السلفى عن محمد ابن الحنفية فى قوله عز وجل ] ان الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن وُدَا [ أنه قال لا يبقى مؤمن الا وفى قلبه ود، لعلى وأهل بيته. وذكر النقاشى فى تفسيره أنها نزلت فى على. وعن زيد بن أرقم ( قال : قام رسول الله e خطيبا، فحمد الله وأثنى عليه ثم قال :
أيها الناس انما أنا بشر مثلكم يوشك أن يأتينى رسول ربى عز وجل، يعنى الموت فأجيبه، وانى تارك فيكم ثقلين، كتاب الله، فيه الهدى، والنور، فتمسكوا بكتاب الله عز وجل وخذوا به، وأهل بيتى، أذكركم الله فى أهل بيتى، أذكركم الله فى أهل بيتى، أذكركم الله فى أهل بيتى. رواه مسلم وفى رواية ( أنى تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتى ) والثقل محرك كما فى القاموس، وهو كل شئ نفيس مصون. ومعنى أذكركم الله فى أهل بيتى أذكركم الله فى شأن أهل بيتى. ولفظ رواية الامام أحمد ( انى أوشك أن أدعى فأجيب وانى تارك فيكم الثقلين كتاب الله، حبل ممدود من الارض الى السماء، وعترتى : أهل بيتى وان اللطيف الخبير، أخبرنى أنهما لن يفترقا حتى يردا على الحوض يوم القيامة، فانظروا بما تخلفوننى فيهما ) وفى رواية ( حوضى ما بين بصرى وصنعاء عدد آنيته عدد النجوم، ان الله سائلكم كيف خلفتمونى فى كتاب الله وأهل بيتى ) وعن أبى بكر الصديق رضى الله تعالى عنه، أنه e قال ( يا أيها الناس ارقبوا محمداً فى أهل بيته ) رواه البخارى أى احفظونى فيهم فلا تؤذوهم. وعن ابن عباس قال : قال رسول الله e ( أحبوا الله لما يغذوكم به، وأحبونى بحب الله، وأحبوا أهل بيتى بحبى ) رواه الترمذى والحاكم وصححه على شرط الشيخين. وأخرج الحاكم عن أبى هريرة أن النبى e قال ( خيركم خيركم لأهلى من بعدى ) وأخرج ابن سعد والمنلا فى سيرته أنه e قال ( استوصوا بأهل بيتى خيرا، فانى أخاصمكم عنهم غدا، ومن أكن خصيمه أخصمه الله، ومن أخصمه الله أدخله النار. )
وروى جماعة من أصحاب السنن عن عدد من الصحابة أن النبى e قال ( مثل أهل بيتى فيكم عيبفينة نوح من ركبها نجا، ومن تخلف عنها هلك ) وفى رواية غرق وفى أخرى زج فى النار، وفى أخرى عن أبى ذر زيادة وسمعته يقول ( اجعلوا أهل بيتى منكم مكان الرأس من الجسد ومكان العينين من الرأس ولا تهتدى الا بالعينين ) وصح أن بنت أبى لهب لما هاجرت الى المدينة قيل لها لن تغنى عنك هجرتك أنت بنت حطب النار فذكرت ذلك للنبى e.
فاشتد غضبه ثم قال على المنبر ( ما بال أقوام يؤذوننى فى نسبى وذوى رحمى ألا ومن آذى نسبى وذوى رحمى فقد آذانى ومن آذانى فقد آذى الله ) أخرجه ابن أبى عاصم والطبرانى وابن أبى عاصم والطبرانى وابن منده والبيهقى بألفاظ متقاربة. وأخرج الطبرانى والدارقطنى مرفوعا ( أول من أشفع له من أمتى أهل بيتى، ثم الاقرب بالاقرب، من قريش ثم الانصار، ثم من آمن بى واتبعنى من اليمن، ثم سائر العرب، ثم الاعجام، ومن أشفع له أولا أفضل ) ولا تنافى بين هذا، وبين ما رواه العيبار والطبرانى وغيرهما ( أول من أشفع له من أمتى أهل المدينة ثم أهل مكة ثم أهل الطائف ) فان هذا ترتيب من حيث البلدان وذاك من حيث القبائل فيحتمل أن المراد البداءة فى قريش بأهل المدينة، ثم مكة، ثم الطائف، وكذا فى الأنصار، فمن بعدهم.
وروى الطبرانى وابن عساكر أنه e قال ( أنا وفاطمة والحسن والحسين نجتمع ومن أحبنا يوم القيامة نأكل ونشرب حتى يفرق الله بين العباد ). وورد انه e قال ( يرد الحوض أهل بيتى ومن أحبهم من أمتى كهاتين السبابتين ) ويشهد له خبر ( يحشر المرء مع من أحب ) وروى أنه e قال ( الزموا مودتنا أهل البيت فانه من لقى الله عز وجل وهو يودنا دخل الجنة بشفاعتنا، والذى نفسى بيده لا ينفع عبدا عمله الا بمعرفة حقنا ) وصح ( أن العباس شكا الى رسول الله e ما تفعل قريش من تعبيسهم فى وجوههم، وقطعهم حديثهم، عند لقائهم فغضب e غضبا شديدا حتى احمر وجهه ودر عرق بين عينيه وقال : والذى نفسى بيده لا يدخل قلب رجل الايمان حتى يحبكم لله ولرسوله ) وفى رواية صحيحة أيضا ( ما بال أقوام يتحدثون فاذا رأوا الرجل من أهل بيتى قطعوا حديثهم والله لا يدخل قلب رجل الايمان حتى يحبهم لقرابتهم منى ).
وفى أخرى ( والذى نفسى بيده لا يدخلون الجنة حتى يؤمنوا ولا يؤمنوا حتى يحبوكم لله ولرسوله أيرجون شفاعتى ولا ترجونها بنو عبد المطلب ).
وروى الديلمى والطبرانى وأبو الشيخ وابن حبان والبيهقى مرفوعا أنه e قال ( لا يومن عبد حتى أكون أحب اليه من نفسه وتكون عترتى أحب اليه من عترته، وأهلى أحب اليه من أهله، وذاتى أحب اليه من ذاته ).
وروى أبو الشيخ عن على كرم الله وجهه قال ( خرج رسول الله e مغضبا حتى استوى على المنبر فحمد الله وأثنى عليه ثم قال : ما بال رجال يؤذوننى فى أهل بيتى، والذى نفسى بيده لا يؤمن عبد حتى يحبنى، ولا يحبنى حتى يحب ذريتى، ولذلك قال أبو بكر t صلة قرابة رسول الله e أحب إلى من صلة قرابتى وروى أحمد مرفوعا ( من أبغض أهل البيت فهو منافق ).
وعن أبى سعيد أنه e قال ( لا يبغضنا أهل البيت أحد الا أدخله الله النار ) رواه الحاكم وصححه على شرطا الشيخين.
وعن أبى سعيد أنه e قال ( اشتد غضب الله على من آذانى فى عترتى ) رواه الديلمى.
وعن على رضى الله تعالى عنه أنه قال لمعاوية رضى الله تعالى عنه اياك وبغضنا فان رسول الله e قال ( لا يبغضنا ولا يحسدنا أحد الا ذيد عن الحوض يوم القيامة بسياط من نار ) رواه الطبرانى فى أوسطه وعن على قال : قال رسول الله e ( اللهم أرزق من أبغضنى وأهل بيتى كثرة المال والعيال ) رواه الديلمى.
قال ابن حجر : كفاهم أن يكثر مالهم، فيطول حسابهم، وأن تكثر عيالهم فتكثر شياطينهم، ولا يشكل هذا بالدعاء لأنس بمثل ذلك لأن نعمة فى حقه يتوصل بها الى كثير من الأمور المطلوبة بخلافه فى حق مبغضهم.
وأخرج الديلمى وغيره أنه e قال ( نحن بنو عبد المطلب سادات أهل الجنة، أنا وحمزة وعلى وجعفر والحسن والحسين والمهدى ).
وأخرج مسلم من حديث أبى هريرة أنه e قال فى حسن وحسين ( اللهم أحبهما وأحب من يحبهما ).
وأخرج الترمذى عن أسامة ( أنه e أجلس الحسن والحسين يوما على فخذيه، وقال هذان ابناى وابنا ابنتى اللهم انى أحبهما فأحبهما ). وأخرج الترمذى عن أنس ( أن e سُئل أى أهل بيتك أحب إليك ؟ فقال الحسن والحسين ). وروى الطبرانى فى الكبير وابن أبى شيبة أنه e قال فيهما اللهم انى أحبهما فأحبهما وأبغض من أبغضهما. وروى من طرق عديدة وصحيحة أنه e قال ( الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة ).وفى رواية ( الا ابنى الخالة عيسى ابن مريم ويحى بن زكريا ). وفى رواية ( وأن فاطمة سيدة نساء أهل الجنة الا ما كان من مريم بنت عمران ). وفى رواية ( وأبوهما خير منهما ). وروى ابن عساكر وابن منده.
عن فاطمة بنت رسول ا لله e ( انها أتت بابنيها فقالت يارسول الله هذان ابناك فورثهما شيئا، فقال : أما حسن فله هيبتى وسؤددى وأما حسين فله جراءتى وجودى ). وفى رواية ( أما الحسن فقد نحلته حلمى، وهيبتى، وأما الحسين نحلته نجدتى وجودى ). وعن أنس أنه e قال ( الحسن والحسين هما ريحانتاى من الدنيا ) رواه النسائى والترمذى وقال صحيح. وروى ابن أبى شيبة وأحمد والاربعة عن بريده رضى الله تعالى عنه قال ( كان رسول الله e يخطب، اذ جاء الحسن والحسين، عليهما قميصان أحمران، يمشيان ويعثران، ويقومان، فنزلe فحملهما، واحد من ذا الشق، وواحد من ذا الشق، ثم صعد المنبر فقال : صدق الله العظيم أموالكم وأولادكم فتنة، انى نظرت الى هذين الغلامين، يمشيان ويعثران، فلم أصبر فقطعت كلامى ونزلت اليهما ).
وروى أحمد والترمذى عن على كرم الله وجهه قال : قال رسول الله e ( من أحبنى وأحب هذين وأباهما وأمهما كان معى فى درجتى يوم القيامة ). قال ابن حجر ومعنى المعيه هنا القرب والشهود، لا معية المكان والمنزلة. انتهى ولا ينافى ذلك قوله فى درجتى لأمكان حملة على أن المعنى كان قريبا منى، مشاهد الى حال كونه فى درجتى. وذكر الفخر الرازى أن أهل بيته e ساووه فى خمسة أشياء. فى الصلاة عليه وعليهم، فى التشهد، وفى السلام، يقال فى التشهد سلام عليك أيها النبى، وقال تعالى سلام على آل يس، وفى الطهارة قال تعالى طه، أى يا طاهر، وقال تعالى ويطهركم تطهيرا. وفى تحريم الصدقة وفى المحبة قال تعالى : فاتبعونى يحببكم الله. وقال تعالى قل لا أسألكم عليه أجرا الا المودة فى القربى. ومما نسب الى الشيخ الاكبر محى الدين بن العربى قدس سره :
رأيت ولائى آل طه فريضة على رغم أهل البعد يورثنى القربا
فما طلب المبعوث أجرا على الهدى بتبليغه الا المودة فى القربى
ومما قاله الامام اللغوى أبو عبدالله محمد بن على ابن يوسف الانصارى الشاطبى لمربينا بن اسحق النصرانى.
عدى وتيم لا أحاول ذكرهم بسؤ ولكنى محب لهاشم
ومايعترينى فىعلى ورهطه اذا ذكروا فى الله لومة لائم
يقولون ما بال النصارى تحبهم وأهل النهى من أعرب وأعاجم
فقلت لهم أنى لأحسب حبهم سرا فى قلوب الخلق حتى البهائم
وقال امامنا الشافعى رضى الله تعالى عنه :
يا راكبا قف بالمحصب من منى واهتف بساكن خيفها والناهض
سحرا اذا فاض الحجيج الى منى فيضا كملتطم الفرات الفائض
ان كان رفضا حب آل محمد فليشهد الثقلان انى رافضى
قال البيهقى انما قال الشافعى ذلك من نسبة الخوارج له الى الرافضة حسدا وبغيا ولبعضهم.
هم القوم من أصفاهم الود مخلصا تمسك فى أخراه بالسبب الاقوى
هم القوم فاقوا العالمين مناقبا محاسنهم تحكى وآياتهم تروى
موالاتهم فرض وحبهم هدى وطاعتهم وودهم تقوى
فالزم يا أخى محبتهم ومودتهم، واحذر عداوتهم وأن تقع فيهم بشئ، مخافة أن تقع فيما تقدم من الوعيد. ( واعلم ) أن المحبة المعتبرة الممدوحة هى كما تزعمه الشيعة والرافضة، من محبتهم مع مجانبتهم للسنة لا تفيد مدعيها شيئا من الخير، بل تكون عليه وبالا وعذابا فى الدنيا والآخرة، على أن هذه ليست محبة فى الحقيقة، اذ حقيقة المحبة الميل الى المحبوب، وايثار محبوباته ومرضياته على فالزم يا أخى محبتهم ومودتهم، واحذر عدواتهم وأن تقع فيهم محبوبات النفس ومرضياتها، والتأدب بأخلاقه وآدابه ومن محبته فى الحقيقة. اذ حقيقة المحبة الميل الى المحبوب، وايثار محبوباته ومرضياته على محبوبات النفس ومرضياتها، والتأدب بأخلاقه وآدابه ومن ثم قال على كرم الله وجهه لا يجتمع حبى وبغض أبى بكر وعمر أى لأنهما ضدان لا يجتمعان. وأخرج الدارقطنى مرفوعا ( يا أباالحسن ) أما أنت وشيعتك فى الجنة، وأن قوما يزعمون أنهم يحبونك يصغرون الاسلام ثم يلفظونه، يمرقون منه كما يمرق السهم من الرمية، لهم نبذ يقال لهم الرافضة، فاذا أدركتهم فقاتلهم فانهم مشركون ). قال الدارقطنى ولهذا الحديث عندنا طرقات كثيرة ( تنبيه ) علم من الأحاديث السابقة وجوب محبة أهل البيت، وتحريم بغضهم التحريم الغليظ، وبلزوم محبتهم صرح البيهقى والبغوى، بل نص عليه الشافعى فيما حكى عنه من قوله :
يا آل بيت رسول الله حبكم فرض من الله فى القرآن أنزله
يكفيكم من عظيم الفخر أنكم من لم يصل عليكم لا صلاة له
أى كاملة أو صحيحة على قول مرجوح للشافعى. ( وقد ورد فى فضل قريش مطلقا أحاديث ) منها ما أخرجه الامام أحمد ومسلم عن جابر أن النبى e قال ( الناس تبع لقريش فى الخير والشر ). ومنها ما أخرجه الامام أحمد والترمذى والحاكم عن سعد : أن النبى e قال ( من يرد هوان قريش أهانه الله ) ومنها ما أخرجه البخارى فى الأدب، والحاكم والبيهقى عن أم هانئ : أنه e قال ( فضل الله قريشا بسبع خصال، لم يعطها أحدا قبلهم، ولا يعطيها أحدا بعدهم، فضل الله قريشا بأنى منهم، وأن النبوة فيهم، وأن الحجابة فيهم، والسقاية فيهم، ونصرهم الله على الفيل، وعبدوا الله عشر سنين لا يعبده غيرهم، وأنزل فيهم سورة من القرآن، لم يذكر فيها أحد غيرهم ] لايلاف قريش [. وفى رواية للطبرانى اسقاط أنى منهم. وذكر أن الخلافة فيهم.
وروى الشيخان عن جابر أنه e قال ( الناس تبع لقريش، مسلمهم تبع لمسلمهم، وكافرهم تبع لكافرهم، وان الناس معادن، خيارهم فى الجاهلية، خيارهم فى الاسلام اذا فقهوا ). وفى رواية ( يا أيها الناس لا تذموا قريشا فلتهلكوا، ولا تخلفوا عنها فتضلوا، ولا تعلموها وتعلموا منها، فانها أعلم منكم، لولا أن تبطر قريش لأعلمتها بالذى لها عند الله عز وجل

( بيان مزايا أهل البيت التى اختصوا بها رضى الله تعالى عنهم)
ـــــــــــــــــــــــــــ
فمنها تحريم الصدقة عليهم، لكونها أوساخ الناس، وتعويضهم خمس الخمس من الفىء والغنيمة. وقصر مالك وأبو حنيفة رضى الله تعالى عنهما تحريمهما على بنى هاشم. وقال الشافعى وأحمد رضى الله تعالى عنهما : بتحريمها على بنى هاشم وبنى المطلب. وروى عن أبى حنيفة جوازها لبنى هاشم مطلقا وقال أبو يوسف تحل من بعضهم لبعض، ومذهب أكثر الحنفية والشافعية وأحمد جواز أخذهم صدقة النفل. وهو رواية عن مالك. وروى عنه حل أخذ الفرض دون التطوع، لأن الذل فيه أكثر. ومنها الاصطلاح على اطلاق الاشراف عليهم دون غيرهم، قال الجلال السيوطى رحمه الله فى رسالته الزينبية، اسم الشرف يطلق فى الصدر الأول على كل من كان من أهل البيت، سواء كان حسنيا أو حسينيا، أم علويا من ذرية محمد بن الحنفية، أو غيره من أبناء على ابن أبى طالب، أم جعفريا، أم عقيليا، أم عباسيا. ولهذا تجد تاريخ الحافظ الذهبى مشحونا فى التراجم بذلك. يقول الشريف العباسى، الشريف العقيلى، الشريف الجعفرى، الشريف الزينبى، فلما ولى الخلافة الفاطميون بمصر قصروا اسم الشريف على ذرية الحسن والحسين. فقط واستمر ذلك بمصر الى الآن. وقال الحافظا بن حجر فى كتاب الألقاب : الشريف ببغداد لقب لكل عباسى، وبمصر لقب لكل علوى اهـ. ولا شك أن المصطلح القديم أولى وهو اطلاقه على كل علوى وجعفرى وعقيلى وعباسى كما صنعه الذهبى، وكما أشار اليه الماوردى من أصحابنا، والقاضى أبو يعلى القراء من الحنابلة. كلاهما فى الاحكام السلطانية. ونحوه قول ابن مالك فى الالفية. وآله المستكملين الشرفاء، وقد يقال على اصطلاح أهل مصر، الشريف أنواع عام لجميع أهل البيت، وخاص بالذرية، فيدخل فيه الزينبيون، وجميع أولاد بناته، وأخص منه هو شرف النسبة، وهذا مختص بذرية الحسن والحسين اهـ.
وسيأتى عند ذكر السيدة زينب الكلام على العلامة الخضراء ان شاء الله تعالى. ومنها أنه يطلب أكرامهم، وتوفيرهم، وايثارهم، والتجاوز عن مساويهم، واعتقاد أن فاسقهم سيهديه الله تعالى. كل ذلك لأجل قرابتهم من رسول الله e. كما دل على بعض ذلك ما تقدم من الاخبار، وعلى بعضه قوله تعالى ( انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ). وقوله e ( يا بنى عبد المطلب انى سألت الله لكم ثلاثا، أن يثبت قائمكم، وأن يهدى ضالكم، وأن يعلم جاهلكم ). الحديث رواه الحاكم وصححه. وفى خبر حسن ( ألا ان عيبتى وكرشى أهل بيتى والانصار، فاقبلوا من محسنهم وتجاوزوا عن مسيئهم ). أى فى غير الحدود وحقوق الآدميين. والمراد بكونهم عيبته وكرشه، أنهم موضع سره ومعدن معارفه، تشبيها بالعيبة التى هى اسم لما يجوز نفيس الامتعة. والكرش الذى هو اسم لمستقر الغذاء الذى به النمو وقيام البنيه. وأخرج الدارقطنى أن الحسن جاء الى أبى بكر وهو على منبر رسول الله e. فقال : انزل عن مجلس أبى، فقال صدقت انه مجلس أبيك. ثم أخذه وأجلسه فى حجره وبكى. فقال على أما والله ما كان على رأيى. فقال أبو بكر صدقت وما اتهمتك ووقع نحو ذلك للحُسين مع عمر. فانظر يا أخى عظم محبة الصديق وكمال توقيره لآل البيت وعدم تكدره مما قاله الحسن رضى الله عنهما وقد صرح العلماء بأنه ينبغى اكرام سكان بلده e. وان تحقق منهم ابتداع أو نحوه رعاية لحرمة جواره e.
فما بالك بذريته الذين هم بضعة منه، ولو كان بينهم وبينه وسائط. وقد روى فى قوله تعالى : وكان أبوهما صالحا، أن الأب الذى حفظا من أجله كرامة له كان سابعا أو تاسعا.
وعن عبدالله بن الحسن بن على بن أبى طالب. قال أتيت عمر ابن عبد العزيز فى حاجة لى، فقال لى اذا كانت لك حاجة فأرسل أو اكتب بها، فانى أستحى من الله أن يراك على بابى. وحكى عن بعضهم، قال : كنت أبغض أشراف المدينة بنى حسين لتظاهرهم بالرفض فرأيت النبى e فى المنام تجاه القبر الشريف، فقال : يافلان باسمى، مالى أراك تبغض أولادى ؟ فقلت حاشا الله ما أكرمهم، وانما كرهت ما رأيت من تعصيهم على أهل السنة، فقال فى مسألة فقهية أليس الولد العاق يلحق بالنسب ؟ فقلت بلى يارسول الله، فقال هذا ولد عاق. فلما انتبهت صرت لا ألاقى من بنى حسين أحد الا بالغت فى اكرامه. فينبغى أن الفاسق من أهل البيت، وان كان يبغض من حيث فعله، يحب ويحترم من حيث قرابته منه e وجاء فى بعض الطرق تحريمهم على النار.
وأعلم أن مقتضى الاحتياط أن تحب وتحترم المنسوب اليه e من حيث قرابته منه، وان طعن فى نسبة كما قاله الشعرانى وغيره. لاحتمال بطلان الطعن وصحة النسب، فى الواقع، بل محبته واحترامه من حيث قرابته أبلغ فى رعاية جانبه عليه الصلاة والسلام، من محبة واحترام من لا طعن فى نسبة فافهمه. ومنها انتفاعهم بنسبهم له e، وانتفاع من صاهرهم بمصاهرتم يوم القيامة. اذ أن مصاهرتم مصاهرة له e وصح أنه e قال على المنبر ( ما بال أقوام يقولون ان رحم رسول الله e لا تنفع يوم القيامة بلى ان رحمى موصولة فى الدنيا والآخرة وانى أيها الناس فرط لكم على الحوض ). وصح أن عمر ابن الخطاب خطب لنفسه أم كلثوم بنت فاطمة من أبيها على بن أبى طالب، فاعتل بصغرها، وبأنه حابسها لولد أخيه جعفر، فألح عليه عمر ثم صعد المنبر فقال : أيها الناس والله ماحملنى على الالحاح على على فى ابنته الا أنى سمعت النبى e يقول ( كل سبب ونسب وصهر ينقطح يوم القيامة الا سببى ونسبى وصهرى فأمر بها على فزينت وبعث بها اليه فلما رآها قام وأجلسها فى حجرة فقبلها ودعا لها فلما قامت أخذ بساقها وقال لها قولى لأبيك قد رضيت فلما جاءت قال لها ما قال لك فذكرت له جميع ما فعله وما قاله، فأنكحها اياه فولدت له زيدا، مات رجلا. قال ابن حجر وتقبيلها وضمها على وجه الاكرام، لانها لصغرها لم لم تبلغ حدا يشتهى حتى يحرم ذلك، ولولا صغرها ما بعث بها أبوها. لذلك قال ابن الصباغ وكان ذلك فى سنة سبع عشرة من الهجرة، ودخل بها فى ذى القعدة من السنة المذكورة وكان صداقها أربعين ألف درهم.
( تنبيه ) لا ينافى ما فى هذه الاحاديث من نفع الانتساب اليه e ما فى احاديث أخر من حثه لأهل بيته على خشية الله تعالى وطاعته، وأن القرب اليه يوم القيامة انما هو بالتقوى، وأنه لا يغنى عنهم من الله شيئا. كالحديث الصحيح أنه لما نزل قوله تعالى وأنذر عشيرتك الأقربين، دعا قريشا فاجتمعوا، فعم وخص وطلب منهم أن ينقذوا أنفسهم من النار. الى أن قال يا فاطمة بنت محمد، يا صفية بنت عبد المطلب، يا بنى عبد المطلب، لا أملك لكم شيئا غير ان لكم رحما سأبلها ببلالها، أى سأصلها بصلتها. وكالحديث الذى رواه أبو الشيخ، يا بنى هاشم ليأتين الناس يوم القيامة بالآخرة يحملونها على ظهورهم، وتأتون بالدنيا على ظهوركم، لا أغنى عنكم من الله شيئا. وكالحديث الذى رواه البخارى فى الأدب المفرد ( ان أوليائى يوم القيامة المتقون. وان كان نسب أقرب من نسب لا يأتى الناس بالاعمال، وتأتون تحملونها على رقابكم فتقولون يا محمد فأقول هكذا هكذا وأعرض فى كلا عطفية ). وكالحديث الذى أخرجه الطبرانى ( ان أهل بيتى هؤلاء، يرون انهم أولى الناس بى وليس كذلك : ان أوليائى منكم المتقون، من كانوا وحيث كانوا ). وكالحديث الذى أخرجه الشيخان عن عمرو بن العاص رضى الله تعالى عنه قال. سمعت رسول الله e جهارا غير سر يقول ( ان آل بنى فلان ليسوا بأوليائى، أن ولى الله وصالحو المؤمنون ).
زاد البخارى ( لكن لهم رحما سأبلها ببلالها ). ووجه عدم المنافاة كما قاله المحب الطبرى، أنه e، لا يملك لأحد شيئا لا نفعا ولا ضرا، لكن الله عز وجل يملكه نفع أقاربه، بل وجميع أمته بالشفاعة العامة والخاصة، فهو لا يملك الا ما يملكه له مولاه كما أشار اليه بقوله غير أن لكم رحما سأبلها ببلالها وكذا معنى قوله لا أغنى عنكم من الله شيئا. أى بمجرد نفسى من غير ما يكرمنى به الله، من نحو شفاعة، أو مغفرة، وخاطبهم بذلك رعاية لمقام التخويف، والحث على العمل، والحرص على أن يكونوا أولى الناس حظا فى تقوى الله وخشيته، ثم أومأ الى حق رَحِمهِ لادخال نوع طمأنينة عليهم، وقيل هذا قبل علمه بنفع الانتساب اليه، وبأنه يشفع فى ادخال قوم الجنة بغير حساب، ورفع درجات آخرين، واخراج آخرين من النار، نعم يستفاد من قوله e فى الحديث السابق، أوليائى منكم المتقون. وقوله انما ولى الله وصالحو المؤمنين، أن نفعا رحمه وقرابته، وان لم ينتف لكن ينتفى عنهم بسبب عصيانهم وولاية الله ورسوله لكفرانهم نعمة قرب النسب اليه، بارتكابهم ما يسؤه e، عند عرض أعمالهم عليه. ومن ثم يعرض e عمن يقول له منهم فى القيامة يا محمد كما فى الحديث المتقدم.
وقد قال الحسين بن الحسن السبط لبعض الغلاة فيهم ( ويحكم أحبونالله فان أطعنا الله فأحبونا وان عصينا الله فأبغضونا، ويحكم لو كان نافعا بقربة من رسول الله e بغير عمل بطاعته لنفع بذلك من هو أقرب اليه منا، والله انى أخاف أن يضاعف للعاصى منا العذاب ضعفين، وأرجو أن يؤتى المحسن منا أجره مرتين. وكأنه أخذ ذلك من قوله تعالى ] يا نساء النبى من يأت منكن بفاحشة مبينه يضاعف لها العذاب ضعفين [. كذا فى الصداعق. وفى طبقات المناوى حكاية هذا الكلام عن الحسن السبط نفسه، وزيادة أبيه وأمه بعد قوله من هو أقرب اليه منا، فلعل القول تعدد. واعلم أنه لا ينبغى لمنسوب اليه e أن يتكل على ما ذكر لأنه انما ثبت لمن هو فى الواقع متصل به عليه الصلاة والسلام ومن آل بيته ومن أين تحقق ذلك لقيام احتمال ذلل بعض النساء وكذب بعض الاصول فى الانتساب وان كانا خلاف الظاهر، على أن المأثور عن أكابر آل البيت شدة خشيتهم من الله تعالى، وعظم خوفهم من عذابه ن وكثرة تأسفهم على أدنى تقصير وقع منهم رضى الله تعالى عنهم ونفعنا بهم. ومنها أن وجودهم أمان لأهل الارض، أخرج جماعة كلهم بسند ضعيف أنه e قال ( النجوم أمان لأهل السماء وأهل البيت أمان لأمتى ) وفى رواية ضعيفة ( أهل بيتى أمان لأهل الارض فاذا هلك أهل بيتى جاء أهل الارض من الآيات ما كانوا يوعدون ). وفى أخرى لأحمد ( اذا ذهب النجوم ذهب أهل السماء واذا ذهب أهل بيتى ذهب أهل الارض ).
وفى رواية صححها الحاكم على شرط الشيخين ( النجوم أمان لأهل الارض من الغرق، وأهل بيتى أمان لأهل الارض من الاختلاف ). وقد يشير الى هذا المعنى قوله تعالى ] وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم [. أقام أهل بيته مقامه فى الامان لأنهم منه وهو منهم كما ورد فى بعض الطرق. ومنها أنهم أول من يدخل الجنة. روى الثعلبى عن على كرم الله وجهه قال ( شكوت الى رسول الله e حسد الناس. فقال لى أما ترضى أن تكون رابع أربعة أول من يدخل الجنة، أنا وأنت والحسن والحسين، وأزواجنا عن أيماننا وشمائلنا، وذريتنا خلف أزواجنا ). وروى الطبرانى عن أبى رافع أنه e قال لعلى ( أنا أول أربعة يدخلون الجنة أنا وأنت والحسن والحسيبن وازواجنا خلف ذرياتنا، وشيعتنا عن ايماننا وشمائلنا ).
قال موسى بن على بن الحسين بن على وكان فاضلا عن أبيه عن جده، انما شيعتنا من أطاع الله وعمل أعمالنا. وما يتراءى من التنافى بين هاتين الروايتين فى مرتبتى الازواج والذرية يمكن دفعه بحمل بعض كل منهما على كذا وبعضه الآخر على كذا والله أعلم. وأخرج أحمد أنه eقال ( يا معشر بنى هاشم والذى بعثنى بالحق نبيا لو أخذت بحلقة الجنة ما بدأت الا بكم ). وروى الطبرانى عن على أنه e قال (أول من يرد على الحوض أهل بيتى ومن أحبنى من أمتى ). لكن هذا ضعيف والذى صح ( أول من يرد على الحوض فقراء المهاجرين ).
وبفرض صحة الاول يحمل على أن أولئك أول من يرد بعد هؤلاء كما قاله ابن حجر. هذا وقد ورد فى حق أبى بكر أنه أول من يدخل الجنة. وكذا فى حق عمر. وقد يدفع التنافى بأن الاول على الحقيقة هو e وأولية ما عداه نسبية. ومنها ان محبتهم تطول العمر وتبيض الوجه يوم القيامة. وبضد ذلك بغضهم كما فى خبر أورده فى الصواعق أنه e قال ( من أحب ان ينسأ ) أى يؤخر أجله ( وأن يمتع بما عيب له فليخلفنى فى أهلى خلافة حسنة , فمن لم يخلفنى فيهم بتر عمره، وورد على يوم القيامة مسودا وجهه ). ومنها أنهم أشرف الخلق نسبا. أخرج الامام أحمد بسند جيد عن العباس.
( أنه e صعد المنبر فقال من أنا ؟ قالوا أنت رسول الله فقال e. أنا محمد بن عبد الله، بن عبد المطلب، ان الله خلق الخلق فجعلنى فى خير خلقه، وجعلهم فرقتين فجعلنى فى خير فرقة، وخلق القبائل فجعلنى فى خير قبيلة، وجعلهم بيوتا فجعلنى فى خيرهم بيتا ).
وأخرج أحمد والمحاملى وغيرهما عن عائشة رضى الله عنها أنها قالت قال e ( قال جبريل قلبت مشارق الارض ومغاربها فلم أجد أفضل من محمد e، وقلبت مشارق الارض ومغاربها فلم أجد بنى أب أفضل من بنى هاشم ). ومنها أن من صنع مع أحد منهم معروفا كافأه النبى e يوم القيامة. روى الديلمى مرفوعا ( من أراد التوسل وأن يكون له عندى يد أشفع له بها يوم القيامة، فليصل أهل بيتى ويدخل السرور عليهم ).
ومنها أن أولاد فاطمة وذريتهم يسمون أبناءه e، وينسبون اليه نسبه صحيحة. أخرج الطبرانى مرفوعا ( أن الله عز وجل جعل ذرية كل نبى فى صلبه، وان الله تعالىجعل ذريتى فى صلب على بن أبى طالب ). وأخرج الطبرانى وغيره أنه e قال ( كل بنى أم ينتمون الى عصبة الا ولد فاطمة فأنا وليهم وأنا عصبتهم ). وفى رواية صحيحة ( كل بنى أنثى عصبتهم لأبيهم ما خلا ولد فاطمة فانى أنا أبوهم وعصبتهم ).
وهذه الخصوصية لاولاد فاطمة فقط دون أولاد بقية بناته فلا يطلق عليه e أنه أب لهم، وأنهم بنوه، كما يطلق ذلك فى أولاد فاطمة. نعم يطلق عليهم انهم من ذريته ونسله وعقبه. وسيأتى لهذا المقام زيادة كلام عند ذكر زينب بنته e. ومنها أن منهم مهدى آخر الزمان أخرج مسلم وأبوداود والنسائى وابن ماجه والبيهقى وآخرون ( المهدى من عترتى من ولد فاطمة ). وأخرج أحمد وأبوداود والترمذى وابن ماجه ( لو لم يبق من الدهر الا يوم لبعث الله فيه رجلا من عترتى ى. وفى رواية ( رجلا من أهل أهل بيتى يملؤها عدلا كما ملئت جورا ).
وفى رواية لمن عدا الأخر لا تذهب الدنيا ولا تنقضى حتى يملك رجل من أهل بيتى يواطئ اسمه اسمى ). وفى رواية لأبى داود والترمذى ( لو لم يبق من الدنيا الا يوم واحد لطول الله ذلك اليوم حتى يبعث الله رجلا من أهل بيتى يواطئ اسمه اسمى، واسم أبيه اسم أبى، يملأ الارض قسطا وعدلا كما ملئت جورا وظلما ).
واخرج الطبرانى ( المهدى منا يختم الدين به كما فتح بنا ). وأخرج الحاكم فى صحيحه ( يحل بأمتى فى آخر الزمان بلاء شديد من سلطانهم لم يسمع بلاء أشد منه، حتى لايجد الرجل ملجأ فيبعث الله رجلا من عترتى أهل بيتى، يملأ الارض قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا، يحبه ساكن الارض وساكن السماء، وترسل السماء قطرها، وتخرج الارض نباتها لا يمسكن شيئا يعيش فيهم سبع سنين أو ثمانيا أو تسعا يتمنى الاحياء الاموات مما صنع الله بأهل الارض من خير ).
وروى الطبرانى والعيبار نحوه وفيه ( يمكث فيهم سبعا أو ثمانيا فأن أكثر فتسعا ).
وفى رواية لابى داود والحاكم ( يملك بسبع سنين أو تسعا فيجئ اليه الرجل فيقول له يا مهدى اعطنى فيحثى له فى ثوبه ما استطاع أن يحمله ) وأخرج أحمد ومسلم يكون فى آخر الزمان خليفة يحثى المال حيثا ولا يعده عدا ).
وأخرج أبونعيم ( ليبعثن الله رجلا من عترتى أفرق الثنايا أجلى الجبهة أى انحسر الشعر فى جبهته ( يملأ الارض عدلا يفيض المال فيضا ). وأخرج الرويانى والطبرانى وغيرهما ( المهدى من ولد وجهه كالكوكب الدرى اللون لون عربى والجسم جسم اسرائيلى ) أى طويل ( يملأ الارض عدلا كما ملئت جورا يرضى لخلافته أهل السماء وأهل الارض ).
وورد أيضا فى حليته أن شاب أكحل العينين، أزرج الحاجبين، أقنى الأنف كث اللحية، على خده الايمن خال، وعلى يده اليمنى خال ). وتقدم تفسير غريب ذلك فى الكلام على لحيته e. وأخرج الطبرانى مرفوعا ( يلتفت المهدى وقد نزل عيسى عليه السلام كأنما يقطر من شعره الماء، فيقول المهدى تقدم فصل بالناس، فيقول عيسى انما أقيمت الصلاة لك، فيصلى خلف رجل من ولدى ). الحديث وفى صحيح ابن حبان فى أمامة المهدى نحوه وصح مرفوعا ( ينزل عيسى ابن مريم فيقول أميرهم المهدى تعالى صل بنا، فيقول لا انما بعضكم أئمة على بعض، تكرمة الله لهذه الأمة ). وصح أنه e قال ( يكون اختلاف عند موت خليفة فيخرج رجل من أهل المدينة هاربا الى مكة فيأتيه ناس من آهل مكة فيخرجونه وهو كاره، فيبايعونه بين الركن والمقام ويبعث اليهم بعث من الشام فيخسف بهم البيداء،. بين مكة والمدينة, فاذا رأى الناس ذلك أتاه ابدال أهل الشام وعصائب أهل العراق فيبايعونه ). الحديث فعلم منه ومن أحاديث أخر أنه يخرج من المشرق من بلاد الحجاز، والقول بأنه يخرج من المغرب لا أصل له، كما نبه عليه العلقمى.
وأخرج ابن ماجه أنه e قال ( لو لم يبق من الدنيا الا يوم لطول الله ذلك اليوم حتى يملك رجل من أهل بيتى يملك جبل الديلم والقسطنطينيه ). زاد فى روايات ورومية ومروية. وأخرج أبونعيم عن ابن عباس قال قال رسول الله e ( لن تهلك أمة أنا أولها وعيسى ابن مريم آخرها والمهدى وسطها ).
والمراد بالوسط ماقبل الآخر وأخرج أحمد والماوروى أنه e قال ( أبشروا بالمهدى رجل من قريش من عترتى، يخرج فى اختلاف من الناس وزلزال، فيملأ الارض عدلا وقسطا كما ملئت ظلما وجورا، ويرضى عنه ساكن السماء وساكن الارض، ويقسم المال بالسوية، ويملأ قلوب أمة محمد غنى، ويسعهم عدله، حتى أنه يأمر مناديا فينادى من له حاجة الى فما يأتيه أحد الا رجل واحد، يأتيه فيسأله فيقول ائت السادن حتى يعطيك فيأتيه فيقول أنا رسول المهدى أرسلنى اليك لتعطينى، فيقول أحث فيحثى حتى لا يستطيع أن يحمله، فيلقى حتى يكون قدر ما يستطيع أن يحمله فيخرج به فيندم، فيقول أنا كنت أجشع أمة محمد نفسا، كلهم دعى الى هذا المال فتركه غيرى فيرد عليه فيقول انا لا نقبل شيئا أعطيناه فيلبث فى ذلك ستا أو سبعا أو ثمانيا أو تسع سنين ولا خير فى الحيلة بعده ) وروى أبوداود فى سننه أنه من ولد الحسن، وكأن سره ترك الخلافة لله عز وجل شفقة على الأمة، فجعل الله القائم بالخلافة الحق عند شدة الحاجة اليه من ولده ليملأ الارض عدلا، ورواية كونه من ولد الحسين واهية. وجاء فى روايات ( انه عند ظهوره ينادى فوق رأسه يملك الارض شرقها وغربها، وأن الذين يبايعونه أولا بين الركن والمقام بعدد أهل بدر، ثم يأتيه أبدال الشام ونجباء مصر وعصائب أهل المشرق وأشباههم، ويبعث الله اليه جيشا من خراسان برايات سود ثم يتوجه الى الشام، وفى رواية الى الكوفة ). والجميع ممكن، وأن الله تعالى يمده بثلاثة آلاف من الملائكة. وأن أهل الكهف من أعوانه. قال السيوطى وحينئذ فسر تأخيرهم الى هذه المدة اكرامهم بشرف دعيبهم فى هذه الامة أهـ.
أى واعانتهم للخليفة الحق وأن على مقدمة جيشه رجلا من تميم، خفيف اللحية يقال له شعيب بن صالح، وأن جبريل على مقدمة جيشه، وميكائيل على ساقتة، وأن السفيانى يبعث اليه من الشام جيشا فيخسف بهم بالبيداء فلا ينجو منهم الا المخبر، فيسير اليه السفيانى بمن معه فتكون النصرة للمهدى، ويذبح السفيانى. وهو كما فى المسائل الظريفة للشيخ المجدولى، رجل من ولد خالد بن يزيد بن أبى سفيان، ضخم الهامة بوجهه أثر الجدرى، وبعينه نكتة بيضاء، يخرج من ناحية دمشق، وعامة من يتبعه من كلب، يفعل الافاعيل، ويقتل قبيلة قيس، وأن المهدى يستخرج تابوت السكينة من غار انطاكية وأسفار التوراة من جبل بشام، يحاج بها اليهود فيسلم كثير منهم، وأنه يكون بعد موت المهدى القحطانى، رجل من أهل اليمن، يعدل فى الناس، ويسير فيهم المهدى يمكث مدة ثم يقتل. وجاء فى رواية تفضيل المهدى على أبى بكر وعمر بل على بعض الانبياء.
قال فى العرف الوردى فى أخبار المهدى وتأويله بمثل ما أول به حديث ( ان من ورائكم زمان صبر للمتمسك فيه أجر خمسين شهيدا منكم ) وحاصلة أن أفضليته من جهة زيادة صبره فى شدة الفتن وزيادة الكروب لاتفاق الروم عليه، ومحاصرة الدجال له، لا من جهة زيادة الثواب والرفعة عند الله تعالى اهـ.
وأما حديث أنه e قال ( لا يزداد الأمر الا شدة ولا الدنيا الا شحا ولا تقوم الساعة الا على شرار الناس ولا مهدى الا عيسى ابن مريم فمتكلم فيه. وعلى الجزية وأهلاكه الملل المخالفة لملتنا. كما صحت به الاحاديث. أولا مهدى معصوما إلا هو. وخبر ابن عدى ( المهدى من ولد العباس عمى ) فى اسناده وضاع.
وما صح عند الحاكم عن ابن عباس رضى الله تعالى عنهما ( منا أهل البيت أربعة، منا السفاح، ومنا المنذر، ومنا المنصور، ومنا المهدى ). المراد بأهل البيت فيه مايشمل جميع بنى هاشم، وتكون الثلاثة الأول من نسل فاطمة. فلا أشكال. وعلى تقدير أن المراد أن الاربعة من ولد العباس، يحمل المهدى فى كلامه على ثالث خلفاء بنى العباس، لأنه فيهم كعمر بن عبد العزيز فى بنى أمية، لما أوتيه من العدل التام والسيرة الحسنة، ولأنه صح أن اسم المهدى يوافق اسمه e، واسم أبيه اسم أبيه. والمهدى هذا كذلك. قال فى الصواعق الازهر أن خروج المهدى قبل نزول عيسى. وقيل بعده. وقد تواترت الاخبار عن النبى e بخروجه، وأنه من أهل بيته، وأنه يملأ الارض عدلا، وأنه يساعد عيسى على قتل الدجال بباب لد، بأرض فلسطين، وأنه يؤم هذه الأمة، ويصلى عيسى خلفه. وأكثر الروايات متفقة على تحقيق ملكه سبع سنين.
والشك فى الزيارة الى تمام تسع، وفى رواية تحقق ست كما نقدم كل ذلك فى بعض الآثار أنه يخرج فى وتر من السنين سنة احدى أو ثلاث أو خمس أو سبع أو تسع. وأنه بعد أن تعقد له البيعة بمكة يسير منها الى الكوفة، ثم يفرق الجنود الى الأمصار. وأن السنة من سنيه تكون مقدار عشر سنين، وأنه يبلغ سلطانه المشرق والمغرب، وتظهر له الكنوز، ولا يبقى فى الارض خراب الا يعمره.
وقال مقاتل ابن سليمان ومن تبعه.
وقال الشيخ محى الدين فى الفتوحات : اعلموا أنه لابد من خروج المهدى عليه السلام، لكن لا يخرج حتى تمتلأ الارض جورا وظلما فيملؤها قسطا وعدلا، وهو من عترة رسول الله e، من ولد فاطمة رضى الله تعالى، عنها جده الحسين بن على ابن أبى طالب، وولده الامام حسن العسكرى ابن الامام على النقى، بالنون ابن الامام محمد التقى، بالتاء ابن الامام على الرضا، ابن الامام موسى الكاظم، ابن جعفر الصادق، ابن الامام محمد الباقر، ابن الامام زين العابدين على، بن الحسين، بن الامام على بن ابى طالب رضى الله تعالى عنهم. يواطئ اسمه اسم رسول الله e، يبايعه المسلمون بين الركن والمقام، يشبه رسول الله e فى الخلق. بفتح الخاء وينزل عنه فى الخلق بضمها اذ لا يكون أحد مثل رسول الله e فى أخلاقه، أسعد الناس به أهل الكوفة، يقسم المال بالسوية، ويعدل به فى الرعية، يمشى الخضر بين يديه. يعيش خمسا أو سبعا أو تسعا يقفوا أثر رسول الله e لا يخطئ، له ملك يسدده من حيث لا يراه، يفتح المدينة الرومية بالتكبير مع سبعين ألفا من المسلمين، يشهد المحمة العظمى، مأدبة الله بمرج عكا، يعز الله به الاسلام بعد ذلك، ويحيه بعد موته، ويضع الجزية، ويدعوا الى الله تعالى بالسيف، فمن أبى قتل، ومن نازعه خذل، يحكم بالدين الخاص عن الرأى، ويخالف فى غالب أحكامه مذاهب العلماء ,فينقبضون منه لذلك, لظنهم أن الله تعالى ليحدث بعد أئمتهم مجتهدا، وأطال فى ذكر وقائعه معهم ثم قال : واعلم أن المهدى اذا خرج يفرح به جميع المسلمين خاصتهم وعامتهم، وله رجال الهيون، يقيمون دعوته وينصرونه، هم الوزراء له، يتحملون أثقال المملكة عنه، ويعينونه على ما قلده الله، ينزل الله عليه عيسى ابن مريم، عليه الصلاة والسلام، بالمنارة البيضاء شرقى دمشق، متكئا على ملكين، ملك عن يمينه، وملك عن يساره، والناس فى صلاة العصر، فيتنحى له الامام عن مقامه، فيتقدم فيصلى بالناس يؤم الناس بسنة سيدنا محمد e، يعيبر الصليب، ويقتل، الخنزير، ويقبض الله اليه المهدى طاهرا مطهرا، وفى زمانه يقتل السفيانى عند شجرة بغوطة دمشق، ويخسف بجيشه فى البيداء، فمن كان مجبورا من ذلك الجيش مكرها يحشر على بيته. وقال فى محل آخر من فتوحاته قد استوزر الله تعالى للمهدى طائقة خبأهم الله تعالى له فى مكنون غيبة، أطلعهم كشفا وشهودا على الحقائق، وما هو أمر الله فى عباده، فلا يفعل المهدى شيئا الا بمشاورتهم، وهم على أقدام رجال من الصحابة، الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه، وهم من الاعاجم، ليس فيهم عربى، لكن لا يتكلمون الا بالعربية، لهم حافظ من غير جنسهم ماعصى الله قط، هو أخص الوزراء. ثم قال وهؤلاء الوزراء لا يزيدون عن تسعة، ولا ينقصون عن خمسة، لأن رسول الله e شك فى مدة اقامته خليفة، من خمس الى تسعة. للشك الذى وقع فى وزرائه. فلكل وزير معه اقامة سنة. فان كانوا خمسة عاش خمسا، وان كانوا سبعة عاش سبعا. وان كانوا تسعة عاش تسعا. ولكل سنة أحوال مخصوصة. وعلم يختص به وزيرها، ويقتلون كلهم الا واحدا، فى مرج عكا فى المأدبة الالهية التى جعلها الله مائدة للسباع والطيور والهوام. وذلك الواحد الذى يبقى لا أدرى هل هو ممن استثنى الله فى قوله تعالى ] ونفخ فى الصور فصعق من فى السموات ومن فى الارض الا من شاء الله [. أو هو يموت فى تلك النفخة، وانما شككت فى مدة اقامة المهدى اماما فى الدنيا، لأنى ما طلبت من الله تحقق ذلك أدبا معه تعالى. أن أسأله فى شئ من ذات نفسى، ولما سلكت معه هذا الأدب، قيد الله تعالى واحدا من أهل الله عز وجل، فدخل على وذكر لى عدد هؤلاء الوزراء، ابتداء وقال لى هم تسعة، فقلت له ان كانوا تسعة فان بقاء المهدى لابد أن يكون تسع سنين. واطال فى بيان ذلك.
وقال فى محل آخر من فتوحاته انه يحكم بما ألقى اليه الملك الالهام من الشريعة. وذلك أنه يلهم الشرع المحمدى فيحكم به. كما أشار اليه حديث المهدى، يقفوا أثرى لا يخطئ، فعرفنا e أنه متبع لا مبتدع، وأنه معصوم فى حكمه، فعلم أنه يحرم عليه القياس مع وجود النصوص التى منحه الله اياها على لسان ملك الالهام، بل حرم بعض المحققين القياس على جميع أهل الله. لكون رسول الله e مشهودا لهم، فاذا شكوا فى صحة حديث أو حكم رجعوا اليه فى ذلك، فأخبرهم بالأمر الحق يقظة ومشافهة.
وصاحب هذا المشهد لا يحتاج الى تقليد أحد من الائمة غير رسول الله e أهـ.
ولايخفى أن ماذكره من كون جده الحسين مناف لما مر من ترجيح رواية كون جده الحسن، وأن ما ذكره من كون والده الحسن العسكرى، مناف لما مر فى بعض الروايات من كون اسم أبيه يواطئ اسم أبى رسول الله e، وأن ما ذكره من كون المحقق فى مدة اقامته اماما خمس سنين، مناف لما مر عن الصواعق أخذا من الاحاديث السابقة من كون المحقق ست سنين، وأن ما ذكره من كونه يضع الجزية ويقتل من لم يسلم، مناف لما مر من كون ذلك لعيسى. وأن ما ذكره من كون عيسى هو الذى يصلى بالناس حين ينزل، مناف لما مر من كون الذى يصلى بهم حينئذ هو المهدى. ثم ما ذكره من أن عيسى ينزل والناس فى صلاة العصر، مناف لما فى السيرة الحلبية من أنه ينزل والصلاة فى صلاة الفجر، وفيها أنه يتزوج بامرأة من جذام، قبيلة باليمن ويولد له ولدان، يسمى أحدهما محمد، والآخر موسى. وأن مدة مكثه سبع سنين على ما فى مسلم. وبها تكون مدة حياته فى الارض أربعين. لتنبئه وهو ابن ثلاثين سنة. ورفعه وهو ابن ثلاث وثلاثين. وأنه يدفن عند نبينا e. وأن ظهور المهدى بعد أن يخسف القمر فى أول ليلة من رمضان، وتعيبف الشمس فى النصف منه. فان مثل ذلك لم يوجد منذ خلق الله السموات والارض ا هـ.
وفى الكشف للحافظ السيوطى من طرق عديدة أن عيسى يمكث بعد نزوله أربعين سنة. وفى الاعلام له أن عيسى انما يحكم بشريعة نبينا محمد e، كما نص عليه العلماء ووردت به الاحاديث وانعقد عليه الاجماع، وأنه لا يصح أن يكون مقلدا فى حكمه مذهبا من المذاهب. ثم ذكر لم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.facebook.com/khaled.ahmed.alshentenawy
خالد محمود
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 43
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/07/2011
العمر : 70

مُساهمةموضوع: رد: فضل أهل البيت ومزاياهم على العموم أو خصوص اثنين فأكثر   الثلاثاء يوليو 19, 2011 10:32 am

الصلوات العشر ذوات الخيرات
الصلاة الأولى بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم يا رب محمد وآل محمد صلي على محمد وآل محمد وأجز محمدا صلى الله عليه وسلم ما هو أهله.
الصلاة الثانية بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد النبي وأزواجه أمهات المؤمنين وذريته كما صليت على إبراهيم إنك حميد مجيد.
الصلاة الثالثة بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد وبارك على محمد وآل محمد وأرحم محمد وآل محمد كما صليت وباركت وترحمت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد.
الصلاة الرابعة بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد في الأولين والأخرين وفي الملأ الأعلى إلى يوم الدين.
الصلاة الخامسة بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد كما أمرتنا أن نصلي عليه وصلي على محمد كما ينبغي أن يصلى عليه
الصلاة السادسة بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على روح سيدنا محمد في الأرواح وعلى جسده في الأجساد وعلى قبره في القبور.
الصلاة السابعة بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وعلى آله وسلم
الصلاة الثامنة بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد الذي ملأت قلبه من جلالك وعينه من جمالك فاصبح فرحا مسرورا مؤيدا منصورا
الصلاة التاسعة بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وآل محمد صلاة من في السموات والأرضين عليه وأجر يارب لطفك في أمري.
الصلاة العاشرة وهي الصلاة الصغرى أو الصلاة السابقية
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلى على سيدنا محمد السابق للخلق نوره, ورحمة للعالمين ظهوره, عدد من مضى من خلقك ومن بقى, ومن سعد منهم ومن شقى, صلاة تستغرق العد وتحيط بالحد, صلاة لا غاية لها ولا منتهى ولا أنقضاء, صلاة دائمة بدوامك, باقية ببقائك, وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا مثل ذلك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.facebook.com/khaled.ahmed.alshentenawy
 
فضل أهل البيت ومزاياهم على العموم أو خصوص اثنين فأكثر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نور الصباح عروس المملكة رضى الله عنها وأرضاها :: الطــــــــرق الصــــــــو فية :: الطريقة البرهامية-
انتقل الى: