نور الصباح عروس المملكة رضى الله عنها وأرضاها
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

نور الصباح عروس المملكة رضى الله عنها وأرضاها

العارفة بالله نور الصباح
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» (هدية) دعاء سورة يس الشريفة
السبت أغسطس 30, 2014 1:30 pm من طرف nacer

» فائده لعلاج عرق النسا والصداع ووجع الظهر
الإثنين أغسطس 25, 2014 8:14 pm من طرف حميد اموكاى

» محبة على الكف
الخميس أغسطس 21, 2014 10:38 am من طرف حميد اموكاى

» حفلة إحياء ذكرى سيدى عثمان المغربي 2009 بالروضةالأحمدية كاملة
الثلاثاء أغسطس 19, 2014 11:22 am من طرف حميد اموكاى

» مراتــــــــــب الذكـــــــــــــر
الإثنين فبراير 10, 2014 10:39 am من طرف عبدالله بن محمد حسن فطاني

» كيفية القراءة علي الماء والزيت
الثلاثاء يناير 21, 2014 5:17 am من طرف cd1

» كيف تستفيد من سورة يس وماهي الآيات المؤثرة على الجن
الثلاثاء يناير 21, 2014 5:06 am من طرف cd1

» سر سورة الواقعة
السبت يناير 11, 2014 2:06 pm من طرف نبض القلوب

» سبحان الله .. جربوها بنفسكم
السبت يناير 11, 2014 2:00 pm من طرف نبض القلوب

احتفالات

يتشرف

صاحب السماحة
السيد الشريف الشيخ / صديق السيد السيد المندوة الحسنى الحسينى الهاشمى
حفيد و خليفة مقام السيده نور الصباح رضى الله عنها وقدس الله سراهم
بتقديم بخالص الشكر الى ابناء الطرق الصوفية و ابنائة فى الطريق
 وابناء بيت السيده نور الصباح رضى الله عنها وارضاها
على حضورهم مولد جدتة


وكل عام و انتم بخير
ذادنى شرفا وقربا من الحبيب بقدومكم ابنائى
فعلمى فى قلب مريدى يعلو الى عنان السمائى
فيا مريدى لا تخف ابدا
فأنت محروس من رب السماءا
فنور الصباح لكل عزا سالما
باب لقطب الاولياء احمدا
 من اماها بالنصر صار مؤيدا
فلذ فى حمانا و أستقى من علومنا
 
وكل عام وانتم بخير
مبايعة شيخ المشايخ الدكتور القصبى
 بسم الله الرحمن الرحيم
على بركة الله
نبايع
شيخنا القصبى

 بكل الحب يعلن السيد الحسيب النسيب الشريف صاحب السماحة الشيخ صديق السيد السيد المندوة حفيد و خليفة السيده نور الصباح رضى الله عنها و ارضاها و عميد عائلة نور الصباح و آل المندوة و آل وفا و ابناء البيت فى عموم مصر و العالم الاسلامى ا
لسيد الشريف الأستاذ الدكتور عبد الهادى احمد القصبى شيخا لمشايخ الطرق الصوفيه ورئيس المجلس الاعلى الصوفى
 و نحن ورائة فى علو ورفعة وسمو البيت الصوفى 
أملين من المولى جل و علا ان يسدد الله على طريق الحق خطاه و ان يجعل الله الفتح على يديه
 و نحن ورائك فأنت نعم شيخا من شيخ من شيخ من رسول الله
سير على بركة الله نحن معك 

احاديث نبوية شريف

روى الإمام أحمد في مسنده قال صلى الله عليه وسلم إنى أُوشك أن أُدعى فأُجيب وإني تارك فيكم الثقلين كتاب الله حبل ممدود من الأرض إلي السماء و عترتي آل بيتي وأن اللطيف الخبير أخبرني أنهما لن يفترقا حتى يردا على الحوض يوم القيامة فانظروا بما تخلفوني فيهما

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
يقول ابن عطاء الله السكندري رضي الله عنه

ينبغي لمن عزم على الاسترشاد، وسلوك طريق الرشاد، أن يبحث عن شيخ من أهل التحقيق، سالك للطريق، تارك لهواه، راسخ القدم في خدمة مولاه فإذا وجده فليمتثل ما أمر، ولينْتهِ عما نهى عنه وزجر
دعاء الصالحين

بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى اللهم على سيدنا محمد و على آله وصحبة وسلم
لا دعا أحدا به إلا و فرج الله غمة و همة و جعله من السعداء
بسم الله أنارت واستنارت ، بسم الله حول العرش دارت ، بسم الله في علم الغيب غارت
اللهم أنت مقصدي ورضاك مطلبي
اللهم اجعلني خيرا مما يظنون , واغفر لي مالا يعلمون , ولا تؤاخذني بما يقولون وما ألي ينسبون
اللهم أرزقني رزقا واسعا حلالا طيبا من غير كد ، واستجب دعائي من غير رد ، وأعوذ بك من الفضيحتين : الفقر والدّين ، اللهم يا رازق السائلين ، يا راحم المساكين ، ويا ذا القوة المتين ، ويا خير الناصرين ، يا ولي المؤمنين ، يا غياث المستغيثين ، إياك نعبد وإياك نستعين ، اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله ، و إن كان رزقي في الأرض فأخرجه ، وإن كان بعيدا فقربه ، وإن كان قريبا فيسره ، وإن كان كثيرا فبارك فيه يا أرحم الراحمين
اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آلهِ وصحبهِ وسلمْ ، صلاة تأتينا من الله برزق وفرج وحفظٍ من كل بلاءٍ ، نزلَ من السماءِ أو من الأرض خرجْ ، وتدفعُ بها عنا الهمَ والبلاءَ والسوءَ والقحط والحرجْ ، وتخرجنا بها من الضيق الذي من طورهِ خرجْ ، بجاه من صلى بالأنبياء ثم في السماء عرجْ ، وبجاه آلهِ وأصحابهِ لاسيما الصديق من في حلهِ ولجْ ، صلاةً ما صلاها أحداً مهموما إلا أنفرجْ ، ولا محبوسا إلا خرجْ ، برحمتك يا صاحب الفرجْ
واكفني بحلالك عن حرامك ، وبطاعتك عن معصيتك ، وبفضلك عمن سواك يا إله العالمين
اللهم ما كان من توفيق فمنك وحدك وما كان من نقص أو نسيان فمن الشيطان والله المستعان

حكم الأولياء و العارفين

لا يكون العبد تقيا حتى يكون لنفسه اشد محاسبة من الشريك لشريكه
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط نور الصباح على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط نور الصباح عروس المملكة رضى الله عنها وأرضاها على موقع حفض الصفحات
المواضيع الأكثر نشاطاً
صورمقام السيده نور صباح رضى الله عنها وأرضاها
نبذة مختصرة عن نور الصباح
المدد العلوى فى سيرة السيد احمد البدوى
صَفحَآت مُشْرِقَة فِي حَيآة أَم الْمُؤْمِنِيْن عَآئِشَة.. رَضِي الْلَّه عَنْهَآ
مبرووك علينا تشريف السيده الفاضله محبة المصطفى فى المنتدى و تنصيبها منصب المشرف العام
نبذه عن اهل بيت خلافة جدتنا نور الصباح
موسي والخضر .. العظات والعبردروس عملية في القضاء والقدر تناول جديد
الزهراء ..... زهرة القلب المحمدي
حفلة إحياء ذكرى سيدى عثمان المغربي 2009 بالروضةالأحمدية كاملة
المرحلة الاولى فى الاوراد
شاطر | 
 

 ستنا السيد زينب رضى الله عنها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السيد أحمد المندوة
سماحة السيد الشريف
سماحة السيد الشريف


عدد المساهمات: 13
السٌّمعَة: 0
تاريخ التسجيل: 07/02/2010
الموقع: http://nourelsba7.yoo7.com

مُساهمةموضوع: ستنا السيد زينب رضى الله عنها   الأحد فبراير 14, 2010 1:47 pm


بسم الله الرحمن الرحيم
و صلى الله على سيدنا محمد و على آله و صحبه وسلم

ستنا السيده زينب




نبدأها بالحديث عن حياة كُبرى بناته السيدة "زينب" الكُبرى التي كان لها معزّة خاصة في قلب النبي والسيدة خديجة، ولابد أن نفرِّق بينها وبين السيدة "زينب" حفيدة النبي صلى الله عليه وسلم بنت السيدة "فاطمة" وسيدنا "علي بن أبي طالب"، الموجود ضريحها في مصر في منطقة السيدة زينب والمسجد المسمى باسمها.

وُلِدت السيدة "زينب" الكبرى قبل بعثة النبي بسنين طويلة لدرجة أن العلماء عندما حاولوا أن يكتبوا تاريخ زواجها قالوا إنها تزوجت قبل بعثة النبي بست سنوات، وتزوجت السيدة "زينب" من ابن خالتها "أبي العاص بن الربيع" الذي لم يكن مسلما وقتها ولكنه كان يوصف بين قريش بالأمين، والغريب أنه عند بحثي عن السيدة "زينب" الكبرى لم أكن أعرف أن هناك من يسمى الأمين غير الرسول صلى الله عليه وسلم و"أبي عبيدة بن الجراح" الذي قال النبي عنه: "هذا أمين هذه الأمة".


وعندما تقدم "أبو العاص بن الربيع" للزواج من السيدة "زينب" الكبرى تقدم إلى النبي صلى الله عليه وسلم الذي لم يأخذ قرار تزويجها منفردا بل توجّه إليها وقال: "أي بنيتي إن ابن خالتك أبا العاص بن الربيع يطلب الزواج منك"، ويقول شُرّاح السيرة: فما كان من السيدة زينب إلا الصمت.. فقال الرسول صلى الله عليه وسلم حينها: "إن البنت تُستأذَن وإذنها صمتها"، نعم لقد سكتت حينها فرحا بالرجل الذي لديه أخلاق خاصة، ويكفي أن لقبه بين أهله هو الأمين، فالعبرة هنا بالأخلاق، ومن هنا نتعلم أنه وإن كنا نرى أن الشكل مهم والمستوى الاجتماعي مهم والمستوى المادي مهم فمن المهم أيضا وقبل كل شيء أن نحرص على الأخلاق عند اختيار الزوج اقتداء بالسيدة "زينب" الكبرى بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم. وهكذا تزوجت السيدة "زينب" أبا العاص في مكة في عرس جميل ذُبِحت فيه الجِمال.

لقد تربت السيدة "زينب" الكبرى في بيت المحبة والتسامح والعطاء، بيت النبي صلى الله عليه وسلم والسيدة "خديجة"، والتي كان لها أبلغ الأثر على علاقة السيدة "زينب" عيبوجها "أبي العاص بن الربيع"، إذ نَمت بينهما قصة حب كبيرة على الرغم من تعرّضها للاختبارات، وكان أول هذه الاختبارات يوم بُعِث النبي صلى الله عليه وسلم وكان قد مر على زواجهما 6 سنوات كاملة عندما جاءتها أمها السيدة "خديجة" وكانت عائدة من عند ابن خالتها "ورقة بن نوفل" الذي كان وقتها علي مِلَّة سيدنا "عيسى" عليه السلام وكان يقرأ كثيرا في الكتب السماوية ويعلم أن الأرض تنتظر نبيا جديدا صاحب رسالة، فعندما رأى النبي صلى الله عليه وسلم سيدنا جبريل ونزول الوحي عليه لأول مرة أشارت عليه السيدة "خديجة" أن يذهب إلى "ورقة بن نوفل" هذا الذي قال: "هذا الناموس الذي أُنزل على موسى".. وحذر النبي أن قومَه سيخرجوه من بلاده قائلا: "ما بُعث رجل قط بما بعثت به إلا عُودي".

لقد سمعت السيدة "زينب" الكبرى من السيدة "خديجة" هذا الحديث فوقفت في ذهول وحزن على ما سيصيب أباها، وكانت السيدة "فاطمة" حاضرة، وهي في مرحلة الصبا فقالت للسيدة "زينب": "أما تريدين أن تكوني بنت نبي هذه الأمة؟" فقالت لها غاضبة: أما سمعتِ أن أباكِ سيُكذَّب وسيُخرَج وسيُعادَي وسيُقاتَل؟". وكأن لسان حالها وقتها أنها فرِحة لكنها خائفة ممّا هم مقبلون عليه من فترة صعبة في حياتهم.

نعم هو أول اختبار في هذا الزواج، فعندما عاد زوجها "أبو العاص بن الربيع" من رحلة سفر بغرض التجارة، حكت له السيدة "زينب" أن أباها بُعِث نبيًا بدين جديد وعرضت عليه الدخول في الإسلام، فما كان منه إلا أن قال لها: "لن أرغب عن دين آبائي".. وكان هذا هو أول موقف فاصل في حياة الحبيبين السيدة "زينب" وزوجها "أبي العاص"، الذي رفض الدخول في الإسلام حتى لا يقول الناس إنه دخل الإسلام ليرضي امرأته، والذي عبَّر عن ذلك قائلا: "يا بنت محمد ليس أبوكِ عندي بمُتَّهم ولكني إن تركت دين آبائي سيقولون تبِع دين محمد لإرضاء امرأته". لقد ظن زوجها أن الناس هي التي تمنح العزة من دون الله، وهذا اعتقاد الجاهلية، والذي محا الله جذوره بقوله تعالى في كتابه العزيز: {قُلْ لِلهِ الْعِزَّةُ جَمِيعًا}‏.. نعم لقد ختم الله الآية بقوله "جَمِيعًا"، لكي نتعلم أن ملكية العزة مقصورة على الله وحده، وهو الذي يهبها لمن يشاء من عباده.. ولا دخل للناس وما يقولون في منح العزة أو الذل لمن يخالفهم.

وهنا تعطي السيدة "زينب" درسا عظيما في الصبر على زوجها الذي أصبح منذ ذلك الحين كافرا وهي مسلمة، خاصة أنه لم يكن قد أنزل قرآنًا يُحرم المسلمة على الكافر.

واتبعت السيدة "زينب" في علاقتها عيبوجها ما تؤمن به أن الإنسان أسير الإحسان. وأن عليها الصبر عليه إلى أن يُسلِم، وكانت مهمتها صعبة، خاصة بعد أن شجعه أبو طالب عم النبي صلى الله عليه وسلم على رفض الدخول في الإسلام لنفس السبب السابق، وهو الخوف من كلام الناس، وبنفس المنطق السائد وقتها خاصة عندما قال أبو طالب للنبي صلى الله عليه وسلم: "أخشى أن تقولَ قُريش إني اتبعتك خوفا من إلَهك". ومن هنا نتعلم أن الخوف من كلام الناس كثيرا ما يسبب للإنسان البعد عن الخير، بل ويُعدُّ خللا كبيرا في العقيدة، فالحقيقة الثابتة هي أن قلوب الناس بين إصبعين من أصابع الرحمن كما قال النبي صلى الله عليه وسلم، والأولى أن ننظر لما يرضي الله لا ما يرضي خلقه فإن رضي سبحانه أرضى الناس جميعا بقدرته.

وبعد ما أسلمت السيدة "زينب" مع والدها الرسول صلى الله عليه وسلم همس بعض الناس في أذن "أبي العاص" أن يتركها ويتزوج أحسن بنت في مكة بدلا منها خاصة أن اثنين من أولاد "أبي لهب" عم النبي كانا متزوجين من بنتين من بنات النبي وهما السيدة "رقية" والسيدة "أم كلثوم"، وبعد أن أسلمتا قاما بتطليقهما كيدا منهما ومن "أبي لهب"، لكن "أبو العاص" كان لديه وفاء، فقال لهم: "ليس عندي من قريش في قلبي من هي أغلى عليّ من زينب"، نعم هي قصة حب طاهر بين زوجين، كل واحد منهما على دين غير دين زوجه؛ هي مسلمة وهو كافر، لكن الصدق والحب والوفاء من حسن الطوية، ولعل في هذا درسا لنوعية معينة من السيدات الآن اللاتي يقُلن إن زوجي لا يصلي ولا أعرف ماذا أعمل معه؟!! ومن هنا نقول لها لابد وأن تقتدي بالسيدة "زينب" التي علمتنا أن الحب والإخلاص الممزوجان بالصبر من الزوجة كفيلان أن يطببا قلب الرجل وإن كان كافرا.

فهل وقف الأمر عند هذا الحد؟ وهل ابتسمت الحياة لابنة رسول الله؟ لا والله، فقد جاءت الأقدار لتضع فوق كتف ابنة رسول الله جبالا من الحزن والصبر؛ لتكون حياتها للناس آية على عظيم الإيمان وكمال الخلق.. نستكمل قراءة بعض معانيها في حلقتنا القادمة بإذن الله تعالى.

رضي الله تبارك وتعالى عنكم آل بيت النبي، يا أهل الصبر والعزم والعزة والطهر.. ونفعنا بكم إلى يوم الدين آمين.



وصلى اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
عليه افضل الصلاه والسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nourelsba7.yoo7.com
السيد أحمد المندوة
سماحة السيد الشريف
سماحة السيد الشريف


عدد المساهمات: 13
السٌّمعَة: 0
تاريخ التسجيل: 07/02/2010
الموقع: http://nourelsba7.yoo7.com

مُساهمةموضوع: رد: ستنا السيد زينب رضى الله عنها   الأحد فبراير 14, 2010 1:50 pm

كنا قد توقفنا في حلقتنا السابقة عند سيدتنا "زينب" بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم الكبرى، عندما تعرضت حياتها الأسرية مع زوجها للهدم بعد أن أضحت مؤمنة بما جاء به والدها نبي الله ورسوله، وأمسى زوجها "أبو العاص بن الربيع" كافرا بما جاء به خشية الناس. وتساءلنا: هل وقف الأمر عند هذا الحد؟ وهل ابتسمت الحياة لابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم؟

وكانت الإجابة القاطعة هي لا، بل إن الأقدار جاءت لتضع فوق كتفها جبالا من الحزن والصبر، فقد ماتت أمها ورفيقة جهاد رسولنا الأمين السيدة "خديجة" بعد أربعة أيام من موت "أبي طالب" عم النبي حتى سُمِّي هذا العام بعام الحزن. وتمر السنون ويأتي أمر الهجرة للنبي صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة فيرسل النبي صلى الله عليه وسلم عددا من الصحابة ليأخذوا بناته من مكة فترفض السيدة "زينب"، لماذا؟ لأنها رأت أن من خلق الوفاء التي تعلمتها من رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تبقى مع زوجها، عسى أن يهديه الله سواء السبيل ويشرح صدره للإيمان بالله ورسوله، خاصة أنه في ذلك الحين لم ينزل قرآن يُحرِّم المسلمة على الكافر، فأي نوع من الوفاء هذا وأي رحمة تلك، لا عجب فإنها ابنة خير خلق الله محمد صلى الله عليه وسلم.

ولا ننسى أنها اتخذت هذا الموقف عند هجرة النبي صلى الله عليه وسلم وكان قد مر على الدعوة ثلاث عشرة سنة كاملة ولم يقرر "أبو العاص" الدخول في الإسلام ولم تيأس السيدة "زينب" من هدايته، لتكون آية ومضرب الأمثال في الصبر على مصاعب الحياة والصبر على الزوج مهما كان الأمر إبقاءً على العشرة، ورفعة لشأنها، حتى إن زوجها "أبا العاص" كان يقول لها: "والله يا زينب لو دخلتِ شعبا لدخلت معكِ هذا الشِّعب".. وهو تعبير عند العرب معناه ببساطة لو ذهبت لأي مكان لذهبت معك، ولو كنت تعيشين في أفقر الأماكن وأنا أعيش في قصر لتركته لأعيش معكِ.

وجاء وقت التحضير لغزوة بدر والتي حشد فيها "أبو سفيان" ألف مقاتل في مقابل 314 صحابي مع النبي صلى الله عليه وسلم. وبالطبع خرج "أبو العاص بن الربيع" مع الكفار لمحاربة النبي صلى الله عليه وسلم، وحينها أصاب الحزن العميق السيدة "زينب" خاصة أن الحرب ستشهد مواجهة بين زوجها وأبيها، وإما أن يقتل زوجها وتصبح أرملة وييتم أولادها، أو أن تفقد هي أباها، فودعته بقلب معيبور وخائف من نتائج المعركة، وهي تدعو الله ألا يضيرها في أحدهما.

وخرج "أبو العاص بن الربيع" في أكثر أيام الكفار مذلة وهواناً على قريش وينتصر النبي صلى الله عليه وسلم وتأتي الأخبار بنصر المسلمين وحينها جاءت السيدة "عاتكة بنت عبد المطلب" عمّة النبي صلى الله عليه وسلم إلى السيدة "زينب" تبشرها بنصر أبيها.. ففرحت لكنها بين هذه الفرحة لم تنسَ زوجها، فسألت عنه السيدة "عاتكة" فأجابتها بأنه أُسِر مع عشرات الأسرى ولم يُقتَل، فحمدت ربها أن زوجها الآن بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم.. وأي يد أرحم عليه من يده صلى الله عليه وسلم.

وعندما كان النبي صلى الله عليه وسلم يتفقد الأسرى بعد انتهاء المعركة وجد زوج ابنته معهم فقال له: "والله ما ظنناك صِهرا"، أي أن النبي صلى الله عليه وسلم يقول له أنت كزوج لابنتي زوج رائع وقد اعتبرناك أكثر من هذا وأقرب من كونك زوج ابنتي فلِم فعلت هذا؟ وفي هذا عتاب رقيق شفوق من نبي الشفقة والرحمة والعطف.

كل هذا والسيدة "زينب" يتفتت قلبها على ما آلت إليه الأمور، بينما يبدأ النساء يتفاخرن بمن تفتدي زوجها بأغلى ما عندها، فماذا عساها أن تفعل حتى تخبر النبي صلى الله عليه وسلم بقدر زوجها عندها؟ لقد أرسلت كيسا من القماش مع "عمرو بن الربيع" أخي زوجها، وعندما فتحه النبي صلى الله عليه وسلم وأخرج ما فيه فإذا به يجد العقد الذي كانت ترتديه السيدة "خديجة" وأهدته إلى السيدة "زينب" يوم زفافها على "أبي العاص". وقيل أيضا إنه هو نفس العقد الذي أهداه النبي صلى الله عليه وسلم إلى السيدة "خديجة" يوم زفافه عليها.

لقد رق قلب النبي صلى الله عليه وسلم لحالها، وخرج على المسلمين وقال: "إن شئتم رددتم لها أسيرها ورردتم لها مالها".. فتخيل نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم وهو يستشير المسلمين في المدينة في أمر عقد السيدة "زينب" وزوجها الأسير؟ وهنا قرر المسلمون رد الأسير مع العقد، وعندما همّ "أبو العاص" بالرجوع إلى مكة همس النبي صلى الله عليه وسلم في أذنه بشيء جعل "أبا العاص" يصاب بصدمة. فقد قال له إن الوحي نزل عليه وأخبره بأن الله يأمره بالتفريق بينه وبين "زينب". وقال له: "... فإذا رجعت إلى مكة أعِد إليّ ابنتي".

عاد "أبو العاص" وكانت سيدتنا "زينب" في استقباله مبتهجة بعودته، ففاجأها أنه قد حان وقت الرحيل. رحيل "زينب" إلى المدينة المنورة عند أبيها صلى الله عليه وسلم وهذا أمر من الله كما أخبره النبي صلى الله عليه وسلم. ويبعث النبي صلى الله عليه وسلم أخاها "زيد بن حارثة" -ولم تكن قد نزلت آية تحريم التبني- وعندما انتشر خبر رحيل سيدتنا "زينب" إلى المدينة جاء أحد أشرار مكة وهو يريد إيذاء قلب النبي صلى الله عليه وسلم فيضرب الجمل الذي تستقله السيدة "زينب" في ظهره فيثور الجمل وتقع السيدة "زينب" من عليه وهي حامل في أربعة أشهر فيسقط الحمل وتصاب بالنزيف وتضطر إلى العودة إلى مكة من جديد لكي تعالج حتى تتمكن من السفر. وعندما تماثلت للشفاء قليلا عاد سيدنا "زيد بن حارثة" من جديد لكي يعيدها إلى المصطفى... وهكذا يبتليها الله وهي ابنة أحب الخلق إليه، ولا تسلم من الأذى وهي أكرم على الله ورسوله من الدنيا وما فيها، لكن هكذا يبتلي الله أحبابه، ولنتعلم ألا تضيق صدورنا بابتلاءاته فهكذا يفعل الله بأحبابه حتى يرفعهم درجات عنده.

وبعد مرور ثلاثة أعوام على هجرة السيدة "زينب" إلى المدينة أسِر زوجها "أبو العاص" للمرة الثانية. وكان قد خرج في قافلة تجارة إلى الشام بمال له وأموال لرجال من قريش. وأثناء عودته لقيته سرية لرسول الله صلى الله عليه وسلم فأصابوا ما معه واستطاع "أبو العاص" أن يهرب. وفي الليل دخل "أبو العاص" المدينة، وذهب إلى السيدة "زينب" واستجار بها، فأجارته. فلما خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم للصلاة قالت السيدة "زينب": "أيها الناس إني قد أجرت أبا العاص بن الربيع". فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "....إنه يجير على المسلمين أدناهم".

ثم بعث إلى السرية وقال لهم: "إن هذا الرجل منا حيث قد علمتم، وقد أصبتم له مالا، فإن تحسنوا وتردوا عليه الذي له فإنا نحب ذلك وإن أبيتم فهو فيء الله الذي أفاء عليكم فأنتم أحق به فقالوا: يا رسول الله بل نرده عليه". وردوا إليه كل ما أخذوه، وعاد "أبو العاص" إلى مكة فأدى إلى كل ذي مال من قريش ماله. ثم قال يا معشر قريش، هل بقي لأحد منكم عندي مال لم يأخذه؟ قالوا: لا فقد وجدناك وفيا كريما قال فأنا أشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدا عبده ورسوله والله ما منعني من الإسلام عنده إلا تخوف أن تظنوا أني أردت أن آكل أموالكم فلما أداها الله إليكم وفرغت منها أسلمت". ثم خرج حتى قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم في المدينة ليعلن إسلامه أمام النبي صلى الله عليه وسلم. ويعود إلى زوجته السيدة "زينب" ليعيش معها سنة واحدة فقط حتى بداية سنة 8 هجرية. وفي نفس العام جاء وقت الفراق، فراق السيدة "زينب" للدنيا ولأبيها وزوجها.. بعد أن وفت بالعهد لزوجها ولأبيها، وصبرت على أمر الله سبحانه.. وليستمر النبي صلى الله عليه وسلم في تجرع كأس فراق الأحبة.

رضي الله تبارك وتعالى عنكم آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم،
يا أهل الصبر والعزم والعزة والطهر، يا من حملتم مشاعل الإيمان هداية للبشرية في كل زمان ومكان..
ورضي الله عنك يا سيدتنا "زينب"، يا نبع الصبر والوفاء.


***

وصلى اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
[size=12]عليه افضل الصلاه والسلام[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nourelsba7.yoo7.com
نور
عضــــــو
عضــــــو


عدد المساهمات: 2
السٌّمعَة: 0
تاريخ التسجيل: 07/02/2010

مُساهمةموضوع: اللهم صلى على الال و الاصحاب و الجد و الاحفاد   الأحد يونيو 19, 2011 9:01 am

رضى الله عنها و ارضاها و عن والدها و اخواها و عن امها
بنت ابيها

و عن جدها خير الخلق و أحلاها


صلى الله علية و علىآله و صحبه و سلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور
عضــــــو
عضــــــو


عدد المساهمات: 2
السٌّمعَة: 0
تاريخ التسجيل: 07/02/2010

مُساهمةموضوع: اللهم صلى على الال و الاصحاب و الجد و الاحفاد   الأحد يونيو 19, 2011 9:01 am

رضى الله عنها و ارضاها و عن والدها و اخواها و عن امها
بنت ابيها

و عن جدها خير الخلق و أحلاها


صلى الله علية و علىآله و صحبه و سلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: ستنا السيد زينب رضى الله عنها   الأربعاء يونيو 22, 2011 10:13 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صاحب السماحة
صاحب الموقع
صاحب الموقع


عدد المساهمات: 268
السٌّمعَة: -1
تاريخ التسجيل: 29/04/2009
العمر: 37
الموقع: www.nourelsba7.yoo7.com

مُساهمةموضوع: رد: ستنا السيد زينب رضى الله عنها   الأربعاء يونيو 29, 2011 2:32 am

ما بوسعى اتحدث
ألا و اقول مدد يا ستنا السيده
يا مشيرة يا عظيمة
يا رئيسة الدواوين
يا ام يا ستى يا جدتى يا ستنا السيدة زينب مدد






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nourelsba7.yoo7.com
 

ستنا السيد زينب رضى الله عنها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نور الصباح عروس المملكة رضى الله عنها وأرضاها ::  :: -