نور الصباح عروس المملكة رضى الله عنها وأرضاها
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

نور الصباح عروس المملكة رضى الله عنها وأرضاها

العارفة بالله نور الصباح
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» تعريف بفضل كنوز الاسرار (هدية)
الأحد سبتمبر 11, 2016 9:22 am من طرف احمد شتيوى

» ايات لطرد جن الجبال والبحار
السبت مارس 19, 2016 4:30 am من طرف حميد اموكاى

» فوائد عدة جربتها شخصياً وأتت بنتيجة طيبة ....فوائد عدة جربتها شخصياً وأتت بنتيجة طيبة ....
السبت مارس 19, 2016 4:24 am من طرف حميد اموكاى

» الطب النبوي طبيب حبيب
السبت مارس 19, 2016 4:14 am من طرف حميد اموكاى

» هاتف-- سريع
الإثنين فبراير 22, 2016 11:17 am من طرف الباحث حسن

» سؤال مهم عن احد مشايخ الطريقة الاحمدية
الخميس يناير 21, 2016 11:57 am من طرف حميد اموكاى

» رجال الطريقة الشاذلية عليهم السلام
السبت ديسمبر 26, 2015 12:31 am من طرف الفقير

» محبة على الكف
الأحد نوفمبر 29, 2015 6:58 am من طرف adelelgedawey

» قصص رواها الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم للعظه والاعتبار
الأحد أكتوبر 25, 2015 3:50 am من طرف حميد اموكاى

احتفالات

يتشرف

صاحب السماحة
السيد الشريف الشيخ / صديق السيد السيد المندوة الحسنى الحسينى الهاشمى
حفيد و خليفة مقام السيده نور الصباح رضى الله عنها وقدس الله سراهم
بتقديم بخالص الشكر الى ابناء الطرق الصوفية و ابنائة فى الطريق
 وابناء بيت السيده نور الصباح رضى الله عنها وارضاها
على حضورهم مولد جدتة


وكل عام و انتم بخير
ذادنى شرفا وقربا من الحبيب بقدومكم ابنائى
فعلمى فى قلب مريدى يعلو الى عنان السمائى
فيا مريدى لا تخف ابدا
فأنت محروس من رب السماءا
فنور الصباح لكل عزا سالما
باب لقطب الاولياء احمدا
 من اماها بالنصر صار مؤيدا
فلذ فى حمانا و أستقى من علومنا
 
وكل عام وانتم بخير
احاديث نبوية شريف

روى الإمام أحمد في مسنده قال صلى الله عليه وسلم إنى أُوشك أن أُدعى فأُجيب وإني تارك فيكم الثقلين كتاب الله حبل ممدود من الأرض إلي السماء و عترتي آل بيتي وأن اللطيف الخبير أخبرني أنهما لن يفترقا حتى يردا على الحوض يوم القيامة فانظروا بما تخلفوني فيهما

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط نور الصباح على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط نور الصباح عروس المملكة رضى الله عنها وأرضاها على موقع حفض الصفحات
المواضيع الأكثر نشاطاً
صورمقام السيده نور صباح رضى الله عنها وأرضاها
نبذة مختصرة عن نور الصباح
فوائد عدة جربتها شخصياً وأتت بنتيجة طيبة ....فوائد عدة جربتها شخصياً وأتت بنتيجة طيبة ....
المدد العلوى فى سيرة السيد احمد البدوى
مبرووك علينا تشريف السيده الفاضله محبة المصطفى فى المنتدى و تنصيبها منصب المشرف العام
المرحلة الاولى فى الاوراد
صَفحَآت مُشْرِقَة فِي حَيآة أَم الْمُؤْمِنِيْن عَآئِشَة.. رَضِي الْلَّه عَنْهَآ
الزهراء ..... زهرة القلب المحمدي
شاركوا فى نصرة الحبيبة عائشة رضى الله عنها
نبذه عن اهل بيت خلافة جدتنا نور الصباح

شاطر | 
 

 السيده فاطمة الزهراء - البتول - أم أبيها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صاحب السماحة
صاحب الموقع
صاحب الموقع
avatar

عدد المساهمات : 264
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 29/04/2009
العمر : 40
الموقع : www.nourelsba7.yoo7.com

مُساهمةموضوع: السيده فاطمة الزهراء - البتول - أم أبيها   الأحد فبراير 14, 2010 6:32 am


بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على سيدنا محمد و على آله و صحبة و سلم



ام أبيهـــــــــا





مِن أحب النساء إلى النبي، السيدة "فاطمة" التي لقَّبها الصحابة بأمُّ أبيها، إنها تاج الطهر، ودولة العفة والطهارة أم الحسنين سيدا شباب أهل الجنة. وسوف نكتفي هذه المرة بالتقرب منها متعرفين على نشأتها في بيت النبوة.


أبوها هو النبي (صلى الله عليه وسلم) الذي قال عنه الله تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ}. الرسول الذي أرسله الله لتربية الدنيا كلها، وهو الذي تمثل كل لحظة في حياته قدوة لكل الناس حتى قيام الساعة. أما والدتها فهي السيدة "خديجة" رضى الله عنها التي لقبت بسيدة نساء العالمين، ولا تتعجب أن ينتقل هذا اللقب إلى ابنتها السيدة "فاطمة" بعد وفاتها، ومما يؤكد ذلك قول الرسول (صلى الله عليه وسلم): "كمل من الرجال كثير ولم يكمل من النساء إلا أربع" ويعني بهن كما جاء في سياق الحديث: السيدة "خديجة" والسيدة "فاطمة" والسيدة "مريم" والسيدة "آسيا" امرأة فرعون.


ومما ذُكر عن السيدة "خديجة" أنها كانت جالسة بجوار النبي (صلى الله عليه وسلم) وأن سيدنا "جبريل" نزل على النبي، وأن سيدنا جبريل قال: "اقْرَأْ عَلَيْهَا السَّلاَمَ مِنْ رَبِّهَا عَزَّ وَجَلَّ وَمِنِّي وَبَشِّرْهَا بِبَيْتٍ فِي الْجَنَّةِ مِنْ قَصَبٍ لاَ صَخَبَ فِيهِ وَلاَ نَصَبَ". يعني أنها ستجد النعيم الذي لا يعقبه عناء والسعادة التي لا يتخللها تعب أبدا. ومن هنا نعرف مكانتها رضي الله عنها عند الله وعند رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بل وعند ملائكة الله المقربين.



وكأن السيدة "خديجة" كانت تعرف أنها ستسبق النبي (صلى الله عليه وسلم) للآخرة من أجل أن تنتظره كما كانت تنتظره دوما عند عودته في بداية الدعوة، ولعلنا جميعا نذكر ذلك اليوم الذي عاد فيه النبي (صلى الله عليه وسلم) يرتجف فؤاده بعدما تنزَّل عليه لأول مرة سيدنا "جبريل" في غار حراء، فما كان من السيدة "خديجة" إلا أن قالت له: "والله لن يخزيك الله أبدا.. إنك لتصل الرحم وتحمل الكل وتُكِرم الضيف وتُعِين على نوائب الدهر".



فتخيلوا يا أحبائي السيدة "فاطمة" وقد رأت وعاشت كل هذا الحب من السيدة "خديجة" للنبي (صلى الله عليه وسلم)، تخيل أن السيدة "فاطمة" قد عاشت في هذا الزمان الذي ما زالت فيه القلوب طاهرة والتربية سليمة.


لك أن تعرف -كما هو الرأي الأرجح- أن السيدة "فاطمة" ولدت قبل بعثة النبي (صلى الله عليه وسلم) بخمس سنوات أي أنها ولدت وعمر النبي (صلى الله عليه وسلم) 35 عاما فرضعت الحنان والحب والوقوف إلى جانب الزوج والإخلاص من السيدة "خديجة" التي كانت أغنى امرأة في مكة، والتي أنفقت مالها في سبيل نصرة رسولنا الكريم حتى ينشر دعوته.


وحدث بعد بعثة النبي ببضعة أعوام أن ضُرب حصار على النبي (صلى الله عليه وسلم) وعلى من معه من الصحابة لمدة ثلاثة أعوام في منطقة تسمى "شعب أبي طالب"، تخيل طفلة تربت وأمها أغنى الأغنياء وفجأة تجد النبي مع الصحابة مسجونين داخل هذا "الشعب" ومحاصرين لا يُباع لهم ولا يُشترى منهم ولا يُتزوج منهم أحد من خارج الحصار المفروض عليهم، فكم كانت بداية حياتك يا سيدتي "فاطمة" صعبة مع والديك. ولكن على قدر المحنة والصعوبة جاء الترابط والتآلف بين أفراد عائلة النبي وخاصة بينه وبين السيدة "فاطمة" التي ستشهد أيامها القادمة زواجها من الإمام "علي بن أبي طالب".



أما سيدتنا "خديجة" فنتيجة لهذه التربية النبوية والنور الذي عاشت في رحابه تحت جناح النبي (صلى الله عليه وسلم) كان اختيارها رضي الله عنها؛ لتكون سيدة نساء العالمين ويرفع ذكرها لمعرفتها بمقام النبي (صلى الله عليه وسلم). رضي الله عن السيدة "خديجة" أم السيدة "فاطمة".



وتمر السنون وتموت السيدة "خديجة" وعمر السيدة "فاطمة" اثنتا عشر عاما تقريبا، ماتت الحضن الكبير لنبي الرحمة ولحقها عم النبي "أبو طالب" الذي لم يكن على دين الإسلام ولكنه كان مصدرا لحمايته من قريش؛ ليسمى هذا العام بـ(عام الحزن)؛ نظرا لحزن النبي العميق على فراق رفيقة دربه الصعب، وعمه الذي كان بمثابة الذراع الذي كان ينصر الدين على الرغم من إصراره على ألا يعلن إسلامه إلى النهاية، ومن حينها أصبحت السيدة "فاطمة" تحنو على أبيها، فلم يتبق غيرها هي والسيدة "أم كلثوم" التي لم تكن قد تزوجت بعد، وتشهد الأيام التالية لحياة النبي قصة حب من نوع خاص بينه وبين ابنته السيدة "فاطمة" والتي من فيض حنوها على أبيها سماها الصحابة "أم أبيها".


كانت السيدة "فاطمة" سندا حقيقيا للنبي (صلى الله عليه وسلم) وتجلى ذلك في كثير من المواقف، نذكر موقفها عندما عاد النبي من عند قبيلة "بني شيبة" وكان يدعوهم للإسلام، فما كان من زعيم القبيلة إلا أن رمى التراب في وجه ذلك الرجل الذي أعجب بكلام النبي، ثم قال للنبي الكريم (صلى الله عليه وسلم): "قم يا أخا العرب"، وعندما ركب النبي ناقته مستعدا للرحيل جاء رجل من القبيلة ليضرب ظهر الجمل فيثور الجمل ويقع النبي على الأرض حتى ناله الأذى من سخرية هؤلاء الكافرين، ويعود النبي (صلى الله عليه وسلم) إلى بيته فتقابله السيدة "فاطمة" بابتسامة كبيرة تهوِّن عليه المشقة التي يواجهها في سبيل الدعوة إلى الله ولتقول له ما كانت دوما تكرره أمها "خديجة" أن والله لن يخذلك الله أبدا يا رسول الله.


ولكن لماذا كانت السيدة "فاطمة" هي أعز بنات النبي وأقربهن إلى قلبه؟
ورأيي في هذا أنها أخذت مكانتها؛ لأنها كانت قريبة من النبي في أوقات الشدة، وكذلك هي الأخرى كانت في حاجة مماثلة إلى حب أبيها وعطفه، لنشأتها في أوقات المحن التي صاحبت بداية الدعوة؛ فلا تتعجب من هذا القرب حيث إن من يكون معك وقت الشدة هو من يحتفظ بأكبر قدر من المحبة والقرب إلى قلبك.


والموقف الثاني عندما كان النبي ساجدا عند الكعبة في الوقت الذي يتفق فيه الكفار على طريقة تحرمه من الصلاة عند الكعبة، فاقترح عليهم "عقبة بن معيط" إلقاء أمعاء جمل نتن على ظهر النبي (صلى الله عليه وسلم) وهو ساجد عند الكعبة، يقولون في ذلك: لم يستطع النبي أن يقوم من سجوده من كثرة ما ألقي من سوء على ظهره وكتفه ورقبته من الخلف، ولم يجرؤ أحد من المسلمين أن يزيله عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى هرعت السيدة "فاطمة" إلى أبيها بإزالة القذر الذي غطى ظهره الشريف وهي دامعة العينين شديدة الإشفاق عليه، لكنها كانت على يقين من أن الله لن يترك أباها يعاني من أذى قريش، ولسوف يظهر الله دينه ولو كره الكافرون.


وجاء الأمر من الله إلى النبي (صلى الله عليه وسلم) بالهجرة، ويقرر أن يترك النبي ابن عمه "علي بن أبي طالب" في فراشه يوم خروجه ليلا، ولأن الله شكور فلقد كافأ سيدنا "علي" بعدها بأن التي تشاركه حياته زوجة هي السيدة "فاطمة"، ويتقدم الإمام "علي" لخطبتها عام 2 هجريا -كما جاء في الروايات- بعد غزوة بدر. ولما سأله النبي عما معه من مهر قال سيدنا "علي" والله ما عندي شيء إلا درعي فباعه ليدفع مهر السيدة "فاطمة" سيدة نساء العالمين بعد أمها السيدة "خديجة" رضي الله عنها.


أما وصف دارها في بيت زوجها فتأملوا معي مم كانت تتكون:
كانت حجرة فرشت بالرمل الناعم وفيها فراش ووسائد حشوها ليف وجلد شاه للجلوس عليه ورحى ومنخل ومنشفة وكوز وقربة للماء وحصيرة. كان هذا وصف بيت الزوجية للسيدة "فاطمة" رضي الله عنها وعن زوجها من أشرف الخلق عند الله. وفي هذا درس هام لابد لنا من أن نتعلمه ونقف عنده طويلا وهو أن السعادة ليست في المتاع والترف والتجهيز بل في الحب والتفاهم والرضا بين الزوجين. أما من تكفّل بالفرح فكان أسد الله سيدنا "حمزة" عم النبي الذي أحضر الإبل وذبحها ابتهاجا بالزواج.



وقبل أن يذهب الزوجان إلى بيتهما قال النبي لسيدنا "علي": "يا علي لا تقرب امرأتك حتى آتيك"، وبعدما ذهبا إلى بيتهما انتظرا النبي الذي طلب كوبا من الماء فتفل (بصق) فيه وقرأ عليه ليمنحه بركة القرآن، وقام وأخذ من هذه المياه ومسح على وجه سيدنا "علي"، ونفس الشيء مع السيدة "فاطمة" التي قامت بعدها تتعثر في مشيتها من الخجل أن يأتي لها أبوها في يوم زفافها ويمسح على وجهها الكريم بيده الشريفة.. فما أعظم قدر آل البيت إذ أحب الله من أحبهم وأبغض من أبغضهم.



ونستكمل حديثنا عن بقية السيرة العطرة لحياة السيدة "فاطمة" رضي الله عنها في حلقة قادمة بإذن الله، ملتمسين الهدى والرضا في رحاب آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم.









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nourelsba7.yoo7.com
فاطمة الزهراء
عضــــــو
عضــــــو
avatar

عدد المساهمات : 1
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيده فاطمة الزهراء - البتول - أم أبيها   الأربعاء فبراير 17, 2010 9:22 am

مشكوووووووووور أخى
تقبل مرورى المتواضع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صاحب السماحة
صاحب الموقع
صاحب الموقع
avatar

عدد المساهمات : 264
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 29/04/2009
العمر : 40
الموقع : www.nourelsba7.yoo7.com

مُساهمةموضوع: بارك الله فيكى   الأربعاء فبراير 17, 2010 5:01 pm


بسم الله الرحمن الرحيم

و صلى الله على سيدنا محمد وعلى آله و صحبه وسلم

سعدنا بمرورك أيها الاخت الكريمة
و نتمنا من الله ان تدوم مشاركاتك
و ردودك و مسهماتك معنا

بارك الله فيكى و فى كل من أحببتى

صاحب السماحة






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nourelsba7.yoo7.com
 
السيده فاطمة الزهراء - البتول - أم أبيها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نور الصباح عروس المملكة رضى الله عنها وأرضاها :: سير الصالحين و كرماتهم :: السيرة والتراجم-
انتقل الى: